الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

الجماعة الإسلامية في صيدا

 

تتبرَّأ من تحالف قيادتها مع القوات اللبنانية.

 

بسم الله الرحمن الرحيم.
نحن أبناء الجماعة الإسلامية نتبرأ أمام الله عزَّ وجلّ من أي اتفاق سيبرم بين قيادة الجماعة الإسلامية بشخص مسؤولها الشيخ مصطفى الحريري ولائحة القوات اللبنانية ويوسف النقيب، وعليه فأننا وبكل وضوح ونشهد أمام الله عزّ وجلّ، ونؤكد أننا لن نعطي أصواتنا للائحة القوات اللبنانية ولن نكون خنجر يطعن الجماعة بظهرها، حتى لو كان هذا الخنجر مسنون من قيادتها وما نفعله الآن هو ليس بشيء يعيبنا ولن نسمح لكم باستخدام تعابيركم عن السمع والطاعة وشق الصف، بل أنتم من عصيتم الله وأنتم من شقيتم الصف بقراراتكم اللاَّ مسؤولة وما نفعله الان هو تعديل مسار الجماعة وتطهير هويتها ممن خذلوها وسنبرهن لكم في صناديق الاقتراع وسنهزم مشروعكم…
والله أكبر ولله الحمد
أبناء الجماعة الإسلامية – صيدا

صدر هذا البيان عن مجموعة من شباب الجماعة الإسلامية في صيدا، حسب موقع هنا صيدا، والذي نشرناه بحرفيته حسبما ورد في الموقع.

أبناء الجماعة الإسلامية في صيدا يرفضون طعنها بـ”خنجر قيادتها

هذا وكانت سفارة المملكة العربية السعودية في لبنان ورئيس الحكومة اللبنانية الأسبق فؤاد السنيورة هم من سعى إلى اتفاق بين الجماعة الإسلامية واللوائح المدعومة من القوات اللبنانية في الانتخابات النيابية اللبنانية وفي مقدمة بنوده سحب مرشح السنيورة في دائرة البقاع الغربي – راشيا خالد العسكر، المدعوم من القوات لمصلحة مسؤول الجماعة الإسلامية علي أبو ياسين. ودعم ترشيح رئيس المكتب السياسي للجماعة في بيروت الثانية عماد الحوت. أما في دائرة صيدا جزين، فقد تم الاتفاق على تجيير الجماعة الإسلامية أصواتها إلى لائحة القوات اللبنانية والصوت التفضيلي للمرشح يوسف النقيب.

 

Print Friendly, PDF & Email
Share