الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

‫شريك مريم نور السابق يفوز عالميًّا.

 

ناشرًا المطبخ اللبناني الصحي والزراعة المستدامة.

 

تقديرًا لابتكاراته في فنون الطهي ومساهماته في التنمية الاجتماعية داخل لبنان وخارجها، أُعلن اليوم في لندن عن فوز كمال

Winner of the first Middle East & North Africa’s Foodics Icon Award: Kamal Mouzawak, founder of Beirut’s first farmers’ market Souk El Tayeb and regarded as Lebanon’s most prominent food activist

مزوق بجائزة أفضل المطاعم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، باعتباره مؤسّس أول سوق للمزارعين في بيروت وأحد أبرز الناشطين اللبنانيين في مجال الأغذية الصحيَّة

الحفل الخاص بهذه الجائزة في نسخته الافتتاحية أُقيم في أبو ظبي في السابع من شهر شباط/ فبراير الجاري عام 2022 عبر منظمة 50 Best والتي عمدت إلى تكريم الشخصيات البارزة في قطاع الأغذية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وقد أسّس كمال مزوق مشروعه تحقيقًا لرؤيته التي تهدف إلى تشجيع صغار المزارعين والمنتجين، ونشر ثقافة الزراعة المستدامة من خلال الاحتفاء بفنون وتقاليد الطهي لتوحيد المجتمعات المحليَّة والحفاظ على الهوية اللبنانية، وذلك من خلال خمسة مطاعم قام بتأسيسها حتى الآن، حيث تقوم طاهيات من مناطق لبنانية مختلفة بإعداد الأطباق الشهيَّة المنزليَّة التي تشتهر بها مناطقهم، وهو ما يوفر لزبائن المطاعم مجموعة متنوّعة من الأطباق اللبنانية التقليدية. ما أسهم أيضًا في توفير فرص عمل كثيرة للنساء في جميع أنحاء البلاد. عدا كونه ناشطًا في فنون الطهي بسبب تبنيه لطهي أطعمة طبيعية صحية، ونشره لثقافة الزراعة المستدامة.

وهكذا وعلى مدار الثمانية عشر عامًا الماضية، تطوّرت مشاريع  كمال مزوق من سوق أسبوعي للمزارعين إلى مؤسسة غذائية تسهم في تنفيذ برامج تعليمية في المدارس المحليَّة تهدف إلى زيادة الوعي بأهمية الطعام الصحي، وإقامة مهرجانات للطعام لتسويق المنتجات. ويُعدّ “مطبخ الكل” أحدث مشروعات مزوق كمبادرة بدأ تنفيذها بعد كارثة انفجار مرفأ بيروت لتقديم وجبات طعام للعائلات التي تفتقر إلى الأمن الغذائي في جميع أنحاء بيروت.

بقي أن نذكر أن كمال مزوّق ظهر بداية ضمن برامج مريم نور على شاشات التلفزة وفي المقدمة شاشة تلفزيون “الجديد” يوم كانت تحمل شعار “نيو. تي. في” وكانت بينهما مشاريع وأحلام مشتركة، قبل أن يفترق الطرفان، إثر خلافات واتهامات متبادلة بين الطرفين.

Print Friendly, PDF & Email
Share