الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

الوزير حميّة يدعو مقتحمي مكتبه لفنجان قهوة:

 

صندوق النقد أحد الحلول لكنه ليس الوحيد.

 

وضع وزير الأشغال اللبناني علي حميّة مقولة “الوزير والدولة موظفون لدى الناس وفي خدمتهم” موضع التنفيذ بالأمس خلال قيام بعض الناشطين باقتحام وزارة الأشغال، حيث طلب من الموظفين إتاحة المجال لهم للوصول إلى مكتبه الخاص، وهذا ما حصل.

الوزير حميّة كانت له جملة من المواقف بعد سماع مطالب الناشطين ومما قاله لهم:

  • أنا وزير لكن أنا من الناس، وعندما قبلتُ أن أكون وزيرًا هذا يعني أنّني أتحمّل المسؤولية، وأدرك مدى الفجوة الموجودة بين حاجات الناس والحكومة بالإضافة إلى الوضع المالي في البلد…. وكلّ شيء وفقًا للقانون أنا ذاهبٌ به إلى النهاية، ولن أُبقي مرفأ بيروت رهينةً للتجاذب السياسي لا المحلي ولا الإقليمي، ويجب أن يعود كالسابق… ومَن لديه أيّ شكوى ضدّ أيّ متعهّد وفي أيّ ملفّ، يجب أن يلجأ إلى القضاء فهو موجود…

وحول الواقع الاقتصادي والمالي للبلد وللوزارة في لبنان كان للوزير حميّة العديد من المواقف، شارحًا مدى تراجع موازنة وزارته، بين دولار الـ1500 ليرة ودولار الـ25000،  ليصل إلى صندوق الندق الدولي ويقول:

  • صندوق النقد الدولي هو أحد الحلول، ولكنّه ليس الحلّ الوحيد… لا يمكن أن نعيش دومًا في هاجس من يعطينا الأموال والبلد ليس مفلسًا. وإذا كانوا يريدون البدء بالتدقيق الجنائي أنا مستعدّ أن تكون وزارة الأشغال هي الوزارة الأولى التي تخضع لهذا التدقيق.

ولأن الوزير حميَّة كان صادقًا مع نفسه ومع مقتحمي مكتبه ممن اعتبرهم من ضيوفه قال لهم في الختام:

  • كلّ شهر تعوا لعندي على فنجان قهوة.
Print Friendly, PDF & Email
Share