الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

الشيخ حبلي دعا لرفض الإملاءات

 

التي تنتقص من كرامة اللبنانيين

 ونوّه بموقف شيخ الأزهر

 بين ابراهيميتنا وابراهامهم.

 

 

سأل الشيخ صهيب حبلي إن كانت استقالة وزير الإعلام جورج قرداحي ستساهم في سحب الذرائع التي تتلظى خلفها دول الخليج عمومًا والسعودية خصوصًا من أجل فرض العقوبات على لبنان واللبنانيين، وإذ نوَّه بموقف الوزير قرداحي الوطني والمسؤول، دعا إلى موقف لبناني موحَّد في رفض أي إملاءات تنتقص من كرامة اللبنانيين، لأن لبنان وطن ذو سيادة ولا يحق لأي جهة أن تفرض إملاءاتها عليه.

من جهة ثانية حيا الشيخ حبلي العمليات البطولية في الداخل الفلسطيني والتي تؤكد مجددًا أن المقاومة هي قدر الفلسطينيين من أجل تحرير الأرض والمقدسات، بعيدًا عن منطق التسويات وصفقات التطبيع التي ينتهجها عرب التطبيع وهم أنفسهم الذين يريدون معاقبة لبنان على خلفية موقف أحد وزرائه الذي عبَّر عن موقف شخصي من الحرب على اليمن.

كذلك نوه الشيخ حبلي بموقف شيخ الأزهر في ما خص الدعوة إلى  جمع الأديان السماوية في دين واحد يُسمى بـ”الإبراهيمية”، مؤكدًا أن النبي إبراهيم كان يتبع “الحنيفية” التي هي دين التوحيد التي كان عليها الرسول (ص) وأباؤه وأجداده والنبي خرج من أجل الوحدة والتوحيد، أما من يدعون لما يُسمى بالإبراهيمية (من خلال اتفاقية ابراهام) إنما هم يريدون أقامة تطبيع ديني بشكل غير مباشر، وهذا أمر مرفوض.

 

Print Friendly, PDF & Email
Share