الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

بالفيديو/ كمال نعمة-جونيور يذهب بعيدًا

 

في عالم اليوتيوب والتيك توك.

 

كمال كمال نعمة… أخذ اليوتيوب والتيك توك والإنستغرام إلى ما هو أبعد بكثير، واضعًا العمل الإنساني أولًا نصب عينيه… لفت الأنظار أخيرًا من خلال جمعه مبلغ ألفي دولار أميركي في الزمن الصعب لعائلة كانت بأمسِّ الحاجة لهذا المبلغ في ظل الحالة الاقتصادية المترديَّة، والوضع الصحي الأكثر ترديًّا في هذا البلد الذي يعاني ما يعانيه من حصار اقتصادي فرضه عليه الغرب والحلفاء من ذوي القربى، ممن يتغنون بحب هذا الوطن وشعبه، لكنهم لا يعدمون وسيلة لخنقه والتقييد عليه من كل جانب.

كمال نعمة الإبن شاب في الثالثة والعشرين من العمر قرَّر أن يُشعل بنفسه شمعة بدلًا من أن يلعن الظلام، فنزل إلى الشارع ومن الشارع استقى مواضيعه وأعماله الإنسانية وما يزال يجهد ويحاول علَّه يضيء شمعة أخرى في بيت آخر، أو يزرع ابتسامة على وجه طفل أو أب أو أم…

يقول كمال معرِّفًا عن نفسه:

  • أنا صانع محتوى ويوتيوبر، وأعمل على إنشاء مقاطع فيديو تتضمن تحدِّيات ممتعة، والتبرع بالمال والترفيه بشكل عام… بدأت في إنشاء المحتوى في سن 14 عامًا من خلال إنشاء العديد من القنوات التي تتناول الكثير من الأفكار والمواضيع، حتى داهمنا كورونا في العام 2020 فارضًا علينا آجندته الخاصة، وحتى لا استسلم قمت بتبديل كل ما أفعله…. بدأت أفكر أكثر في بناء مهنة عبر شبكة الإنترنت متحاشيًا تقييد نفسي في وظيفة عادية، قرَّرت أن أبني حياة مهنية لنفسي عبر الإنترنت علَّني أستطيع إلهام الشباب الآخرين لفعل الشيء نفسه أيضًا.

ويتابع نعمة:

  • لقد كنت نشطًا جدًا في الفترة الأخيرة على منصات تيكتوك ويوتيوب، حيث اكتسبت أكثر من 50 ألف متابع علىالأولى و 8ألاف على الثانية إضافة لـ  10ألاف على انستاغرام مع أكثر من أربعة ملايين مشاهدة مجتمعة على المنصَّات الثلاث…. المحتوى الخاص بي على “تيكتوك” هو عبارة عن فيديوهات كوميدية قصيرة، بينما المحتوى الخاص بي على يوتيوب هو بجودة أعلى بكثير وأبعد من مجرد الترفيه. سواء كنت أقوم بتحديات صعبة مثل البقاء في سيارة لمدة 24 ساعة أو البقاء في “خزانة غرفة نوم” لمدة 24 ساعة، أو القيام بألعاب ممتعة مع عدة أشخاص مثل فيديو لعبة الحبار، حيث شارك 54 شخصًا في لعبة كبيرة للفوز بثلاثة ملايين ليرة لبنانية، أو مقاطع فيديو حيث أحاول مساعدة المحتاجين كما هي الحال عندما جمعت 2000 دولار لعائلة محتاجة، أو حين تظاهرت بأنني فقير ومتسوِّل ،ومنحت كل شخص تصدَّق عليّ بألف ليرة أو أكثر مبلغًأ وقدره 100 ألف ليرة لبنانية.

ويختتم كمال نعمة جونيور:

  • بشكل عام، هدفي هو النمو عبر الإنترنت وأن أصبح أحد أفضل الأسماء في إنشاء المحتوى والترفيه في الشرق الأوسط وأن أضع مثالًا يُحتذى به لجميع الشباب في لبنان لتحقيق أحلامهم بغض النظر عما يحدث حولهم أو البلد الذي ولدوا فيه.
Print Friendly, PDF & Email
Share