الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

جعلوا من لبناننا إمارات مذهبية طائفية.

 

لكن وطن أشرف الناس باقٍ…

بمناسبة عيد الاستقلال أصدرت حركة الناصريين المستقلين-المرابطون البيان التالي:

  • يؤكد المرابطون في عيد الاستقلال أن وطننا اللبناني المنشود، هو شعب وسيادة وكرامة وطنية، وعلم يجسّد لُحمة اللبنانيين في وطنهم الجامع لكل أبنائه المواطنين، استنادًا إلى دستور يحدِّد الحقوق والواجبات، ويرسم حدود الفصل بين الحق والباطل في إدارة الدولة. أما أنتم يا نظام المآسي السياسية والاجتماعية والاقتصادية، عوضاً أن تكونوا ركائز استمرارية حكم البلد وأهل الوطن، جعلتم من لبناننا إمارات مذهبية طائفية، في فيدرالية مقنعة تحكمون بها من أجل انانيات شخصية متوارثة، عبر أجيال فسادكم وإفسادكم وحاشياتكم، من المحظيين والمحظيات بنعمكم الحرام. أما اليوم فأنتم تخليتم عن خوفكم وحرصكم، على استمرارية قناعكم المنافق، في الوطنية وإدارة الدولة، لتعلنوا فيدراليتكم المذهبية الطائفية، وخضوعكم للهيمنة الخارجية، وعطلتم حكومة صنعت في كواليس الخارج شرقاً وغرباً، ودعوتم بكل وقاحة لانتخابات مزورة، بقانونها اللا شرعي، الذي هو مطية لكم كي تعودوا وعودتكم لن تكون أحمد.

وتابع البيان:

  • نهبتم أموال اللبنانيين ومستقبل أولادهم في وطنهم، واليوم تدّعون أنكم ستحصلون حقوق اللبنانيين في ودائعهم، وأنتم الناهبون والسارقون زدتم في النفاق حتى كفرتم. هذا ليس باستقلال ولا وطن، بل مزرعة مذهبية طائفية، سنسقطها مع كل المواطنين اللبنانيين قريباً بإذن الله. أما جيشنا الوطني كان وسيبقى ضمانة وجودية لهذا الوطن اللبناني، ونحن على يقين أن رجالنا وماجداتنا في جيشنا، هم جسر العبور بين نظامكم الفاني، ووطننا القادم. وطن الإيمان المطلق بحقنا المقدس، في بلادنا وفي أرض الأباء والأجداد، على طول جغرافيتها وعرضها، وطن رفض الانصياع للخارج، والتمسك بالهوية الوطنية والانتماء العربي والإنساني، وطن الإصرار على إيماننا بالانتماء بالمثل والقيم، والمبادئ الانسانية رغم كل الذل والقهر والفقر والاضطهاد، وطن الإيمان بالنصر وحرية الوطن والمواطن. وطن الاستقلال الحقيقي، الوطن المقدس الذي يجعل من الشرف والوفاء والتضحية، والاستشهاد في سبيله، على خطى الشهداء الأبرار، فخر واعتزاز من الأحياء رفضاً للانقسام الأسود، ونبذ العنف الداخلي، ونبذ الخلافات والضغائن، والتحريض على الحقد، وإثارة الفتن، وتكريس لحمة الشعب في الوطن والاغتراب.

ويختتم: “هذا وطن الاستقلال، كل عام وأنتم بخير، ستبقون يا أهل لبنان، أكرم الناس، وأشرف الناس، وتاج الرؤوس، هم الزائلون ووطننا لبنان باق باق باق.”

 

Print Friendly, PDF & Email
Share