الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

بالفيديو/ ديناصور يقتحم مبنى الأمم المتحدة.

وحالة رعب تنتشر بين الحاضرين.

 

في حادثة مدبَّرة، وهي الأولى من نوعها اقتحم ديناصور ضخم إحدى قاعات الأمم المتحدة المنعقدة لأغراض بيئية، ما اثار حالة من الرعب بين الحاضرين، خصوصًا أن أحدًا في القاعة لم يكن لديه أي فكرة عما يجري، قبل أن يعتلي الديناصور منبر القاعة…

هذا وقد تبيَّن لاحقًا أن هذه الحادثة ليست جزءًا من الحياة الواقعية بالطبع، بل هي مشهد رئيسي تمت فبركته بواسطة الكمبيوتر في فيلم قصير جديد أطلقه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي قبل الأمس (الثلاثاء)، باعتباره حجر الزاوية في حملة البرنامج المعنونة “لا تختاروا الانقراض”.

الديناصور بدأ محاضرته أمام الحاضرين من الدبلوماسيين بالقول:

  • الوقت قد حان لكي يتوقف البشر عن تقديم الأعذار وليبدءوا في إجراء تغييرات لمعالجة أزمة المناخ

وبعد شرح مستفيض حول انقراض الديناصورات قبل 70 مليون سنة، قال للدبلوماسيين:

  • على الأقل كان لدينا كوكب صغير. ما هو عذركم أنتم؟

في خلاصة الأمر يُعتبر هذا أول فيلم على الإطلاق يتم إنتاجه داخل قاعة الجمعية العامة للأمم المتحدة، وذلك باستخدام صور جرى تركيبها من خلال “الكومبيوتر” ويشارك في هذا وبالصوت مشاهير عالميين يعبِّرون عما “يجول في خاطر” الديناصورات بعدة لغات، بما في ذلك الممثلة إيزا غونزاليز (إسبانية) والممثل نيكولاي كوستر-فالداو (دانماركي) والممثلة أيسا مايغا (فرنسية).

وقد أظهر بحث برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الذي صدر كجزء من الحملة أن العالم يُنفق 423 مليار دولار سنويًّا فقط لدعم الوقود، وهو ما يكفي لتغطية حملة تطعيم كوفيد-19 لكل شخص في العالم، أو ثلاثة أضعاف المبلغ السنوي اللازم للقضاء على الفقر المدقع العالمي.

لتخلص رسالة ديناصور الأمم المتحدة إلى التالي:

  • فكروا في كل الأشياء الأخرى التي يمكنكم فعلها بهذه الأموال. يعيش الناس في جميع أنحاء العالم في فقر. ألا تعتقدون أن مساعدتهم سيكون أمرًا أكثر منطقية من دفع ثمن زوال جنسكم بأكمله؟!

 

Print Friendly, PDF & Email
Share