الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

خالد الضاهر فار من وجه العدالة.

 

ومذكرة توقيف وتحرِّ تلاحقه.

واليوم تحوَّل من الصاروخ إلى شمشون.

 

في مستجدات قضية مداهمة منازل ومصادرة أسلحة واعتقال مسلحين في ببنين العكارية شمال لبنان،  وبعد تخلف النائب السابق خالد ضاهر عن التجاوب مع بلاغ مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي هاني حلمي الحجار، والذي كان قد أصدر بالأمس مذكرة بلاغ بحث وتحرٍ لمدة شهر بحق النائب السابق خالد ضاهر، بعد ضبط كمية من الأسحلة الحربيةَّ والذخائر لديه تتجاوز موضوع الحماية الشخصية… بات الضاهر حاليًّا بحكم المتهم الهارب من وجه العدالة بشكل رسمي.
المعروف أنه وإثر الحادثة التي أدَّت لاعتقال أشقاء الضاهر وبحوزتهم كميات من الأسلحة والذخائر، قالوا إنها تخص شقيقهم  النائب السابق الضاهر، معلِّلين ذلك بأنها مرخصة للحماية الشخصية، رغم وجود قاذفات “بي.سفن” بينها، جرت مداخلات سياسية بات واضحًا أنها شملت رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، وكثيرين غيره، ما دفع بخالد الضاهر للقول:

  • لا شك في أن وقفة الشيخ سعد الحريري كبيرة، فهو أرسل النائب الزميل هادي حبيش، ولا أنسى الجماعة الإسلامية، وأيضا الصديق جيمي جبور عن التيار الوطني الحر الذي زارني في منزلي!!!

وإذا صدق كلام “الشيخ الضاهر” المتورط بالكثير من القضايا الإرهابية وبينها التحريض على الجيش اللبناني، فهناك أيضًا تدخلات عربية أفضت إلى إطلاق سراح أشقائه، لكن كما يبدو لم تحل دون إصدار مذكر التوقيف بحقه، حيث يقول الضاهر:

–  أشكر كل الذين وقفوا بجانبي من لبنان ومن الدول العربية الذين هالهم الموضوع. فالموقوفون أطلقوا، والسلاح الذي صودر سلاحي، وأشقائي لا ذنب لهم بذلك. أنا أتحمل المسؤولية، ومذكرة الجلب أفتخر بها. سأقاتل من أجل الحق والعدالة ولن ترهبني مذكرة ولا غيرها، وليعتقلوا من يمتلك آلاف الصواريخ والأسلحة الثقيلة والمتوسطة، إذا أرادوا الحفاظ على الدولة.. إما أن نعيش في كرامتنا أو تكون قدوتنا شمشون. علي وعلى أعدائي يا رب. لن نرضى الذل والإهانة والاستهداف.

وهكذا نرى أن شادي المولوي الجديد، والمُسمى بالصاروخ أيام تصريحه الشهير بهذا اللقب الذي تنبَّأ به والده عندما كانت أمه حاملًا به وأن البشارة جاءت من النبي محمد…! هذا الصاروخ الضاهر، قد تحوَّل اليوم إلى شمشون… وربما الآتي أعظم.

Print Friendly, PDF & Email
Share