الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

صفقات الحكَّام للتطبيع وُلدت ميتة.

        

 

وإلى فلسطين فاتحين منتصرين.

 

استقبل الشيخ أحمد القطان رئيس جمعية “قولنا والعمل” وفدًا من المكتب السياسي في حركة حماس في البقاع برئاسة رئيس المكتب السياسي الأخ محمود بركة في مكتبه في مقر الجمعية (برالياس) وتداول المجتمعون في آخر التطورات في الداخل الفلسطيني، وأحوال اللاجئين الفلسطينيِّن في لبنان.

وخلال اللقاء وضع الأخوة في حركة حماس الشيخ القطان بأجواء الأوضاع الداخلية في فلسطين المحتلة، وشرحوا له معاناة الأخوة في الداخل الفلسطيني وفي الشتات سيما لبنان، كما شرحوا له ما حصل في عملية سيف القدس وعملية سجن جلبوع.

بدوره رحب الشيخ القطان بالوفد، وأشاد بالبطولات التي يسطرها المقاومون في الداخل الفلسطيني وبعملية سيف القدس، وبالانتصار الذي حققه المقاومون في الداخل الفلسطيني، كما وحيّى الشيخ القطان أولئك الأسرى الأبطال الذين نفذوا عملية نفق جلبوع والتي أظهرت أن بيت العدو الصهيوني أوهن من بيت العنكبوت.

وأضاف الشيخ القطان:

  • نحن إذ نحيي كل حركات المقاومة في فلسطين ولبنان نجدِّد دعوتنا لكل الشعوب العربية والإسلامية للوقوف إلى جانب قضيتنا الأساس وهي القضية الفلسطينية حتى تحقيق النصر الإلهي بالعودة إلى فلسطين فاتحين منتصرين بإذن الله .

وبالنسبة لوضع اللاجئيين الفلسطينيين في لبنان أكد الشيخ القطان على وجوب وقوف الدولة إلى جانب الإخوة اللاجئين الفلسطينيين، وإعطائهم أبسط حقوقهم بالعيش بكرامة داخل هذا البلد، مع إبقاء حق العودة، وعدم التنازل عن هذا الحق المشروع للإخوة اللاجئين الفلسطينيين، وجدّد رفضه للتوطين الذي يُخطَّط له للإخوة اللاجئين الفلسطينيين، معتبرًا أن ما قام به بعض حكام العرب من صفقات مع العدو الصهيوني إنما هي صفقات ولدت ميتة، وتطبيع لا قيمة له عند كل شرفاء الأمة، بل وكل أحرار العالم، لأن حق الأخوة الفلسطينيين سيبقى، وعودتهم إلى فلسطين حتميّة إن شاء الله تعالى.

 

 

 

 

Print Friendly, PDF & Email
Share