الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

هل تتبدَّل المعادلة بعد اعتداء تدمر.

 

بيان لحلفاء سوريا بالرد القاسي.

 

اتخذت “قيادة غرفة عمليات حلفاء سوريا” قرارًا بالرد القاسي على العدوان الذي استهدف نقاطًا تابعة للقوات الحليفة لسوريا في منطقة تدمر، ويأتي ذلك للإشارة إلى اتخاذ القرار  بالرد على العدوان الذي نفذته الطائرات الإسرائيلية والأميركية على نقاط شبابيَّة تابعة للقوات الحليفة في منطقة تدمر بحمص وسط سوريا.

وذكر البيان أن الأهداف التي تمت مهاجمتها هي عبارة عن مراكز تجمع للشباب ومراكز خدمات، مشيرًا إلى أنه نتيجة هذا الاعتداء سقط عددٌ من الشهداء والجرحى من الأخوة المجاهدين، ولولا الانتشار لكان عدد الشهداء كبيرً جدًا.

ويتابع البيان:

  • وبناءً عليه، نعلن ما يلي:

أولاً: لطالما كانت مهمتنا وحضورنا المشروع في سوريا هو لمساعدة الدولة السورية وتحت رعايتها لمواجهة الإرهابيين والمشروع التكفيري وعلى رأسهم داعش.

ثانياً: على مدى سنوات ونحن نتعرض لاعتداءات من العدو الإسرائيلي والأميركي في محاولة منهم لجرنا إلى معارك جانبيَّة لم تكن في أولويات حضورنا في سوريا، وكانت ذريعة الصهاينة أنهم يستهدفون أسلحة دقيقة وتجهيزات حسَّاسة تشكِّل خطرًا على كيانهم الغاصب.

ثالثاً: بناءً على ما تقدم وبعد الهجوم الذي انطلق عبر سماء الأردن ومنطقة التنف السورية المحتلة من الأميركيين، فإن قيادة غرفة العمليات قد اتخذت القرار بالرد على هذا الاعتداء انتقامًا لأرواح الشهداء ودماء الجرحى، وسيكون الرد قاسيًّا جدًا .

 

Print Friendly, PDF & Email
Share