الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

ديانا كرزون  في “مهرجان جرش”.

 

تحية للبنان وللوسوُّف.

 

ضمن فعاليات الدورة الخامسة والثلاثون لمهرجان جرش للثقافة والفنون أطلت النجمة ديانا كرزون في حفلها الجماهيري الأول منذ أن عمَّت جائحة كورونا العالم، أمام خمسمائة شخص التزموا بالإجراءات الاحترازية التي وضعتها الحكومة الأردنية لزوار ومرتادي المهرجان، والذي يُلزم على حضور نصف السعة الرسمية للمسرح للحفلات الجماهيرية.

ديانا، ووفاءً لهرم الغناء الأردني الراحل متعب السقار، قدمت أغنيته “أردنيين وما ننضام” في بداية سهرتها الجرشية، مؤكدة أن روح متعب ستبقى حاضرة في المهرجان حتى لو غاب جسده، ومعتبرة أن تكريمه واجب على كل فنان أردني.

وربما انسجامًا مع مظاهر الأخوة السائدة بين الشعبين اللبناني والأردني قدَّمت ديانا  أغنية “لفلفني” باللهجة اللبنانية من كلمات عمر ساري والحان محمد بشار وتوزيع خالد مصطفى، معتبرة أن هذا العمل هو الهدية التي تقدمها بمناسبة عودة المهرجان.

وانتقلت كرزون بعد ذلك لتقديم مزيج من أغنيات الدحية من الفلكلور الأردني والفلسطيني بكلمات جديدة تغنى لأول مرة كتبها لها الشاعر عمر ساري.

ومع أجواء الفرح ونشوة الحضور بنجمتهم كان لابد لأغنيتي (فرحتنا الليلة واردنية ها الليلة) أن تزينا السهرة، وهما الأغنيتان اللتان رددهما معها الجمهور عن ظهر قلب فغنوا مع نجمة الحفل وتمايلوا معها.

وفاجأت ديانا الجمهور بوصلة غنائية لسلطان الطرب جورج وسوف، وهي التي عرف عنها حبها وعشقها لفنه الأصيل، قبل أن تقدم باقة من أجمل أغانيها الخاصة ومنها (هيدا الحكي والدنيا بتضحك وكبار البلد وراسك بالعالي) والتي أشعلت المدرجات رقصًا وفرحًا.

 

Print Friendly, PDF & Email
Share