الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

كورونا يغيِّب أنيس النقّاش

 

واليوم يعود من دمشق إلى بيروت.

 

غيَّب وباء كورونا المناضل والمحلّل الاستراتيجي العربي الكبير أنيس النقَّاش، أحد كبار مناضلي الأمة مع المقاومة الفلسطينية، قبل أن ينقل خبراته إلى المقاومة الإسلامية بين إيران ولبنان…

النقَّاش كان قد نُقل إلى إحدى مستشفيات دمشق للعلاج بعد إصابته بالعدوى من كوفيد19 وقد تواردت الأخبار حول تدهور حالته الصحيَّة، ما جعل خبر وفاته غير مفاجئ لمحبيه ومتابعيه، ممن انتظروا هذا الخبر المؤسف بعدما تأكَّد عدم تجاوبه مع العلاج.

جثمان الراحل الكبير سيُنقل خلال ساعات من دمشق إلى لبنان بانتظار الإعلان عن مراسم جنازته…

أنيس النقاش من مواليد مدينة بيروت في العام 1951، بدأ ناشطًا في العمل الطلابي والحراك الوطني اللبناني، قبل أن يلتحق في العام 1968 بمنظمة التحرير الفلسطينية ويعمل تحت اسم حركي هو”مازن”، وقد عمل على التنسيق بين قيادتي الثورة الفلسطينية والثورة الإيرانية وتولى مسؤوليات أمنية بين لبنان وأوروبا حاملًا هذه المرَّة اسم “خالد”، ما عرَّضه للسجن في فرنسا لمدة عشر سنوات على خلفية اغتيال شهبور بختيار رئيس وزراء إيران في عهد الشاه محمد رضا بهلوي.

Print Friendly, PDF & Email
Share