الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

حكوميًّا لملاقاة حزب الله

 

ووبائيًّا للتخفيف من الأعباء عن الفقراء.


حيّا الشيخ أحمد القطَّان رئيس جمعية “قولنا والعمل” الأمين العام لحزب الله سماحة السيّد حسن نصر الله على كلامه المسؤول كالعادة، والذي كان على مستوى رؤى وتطلعات كافة الشعب اللبناني، وتمنَّى على القيادات السياسية في لبنان أن تلاقي سماحة السيد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله في منتصف الطريق من أجل تشكيل حكومة تعالج ما أمكن من الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي بات الشعب اللبناني لا يطيقها، ولا يستطيع هذا الشعب أن يتماشى مع هذا الانهيار الاقتصادي الذي جعله لا يستطيع أن يؤمّن قوت عياله.

ودعا الشيخ القطَّان دولة الرئيس سعد الحريري من أجل الإسراع في تشكيل الحكومة والاتفاق مع فخامة رئيس الجمهورية، ومع كل القيادات السياسية في لبنان من أجل الخروج من هذا النفق المظلم، وإلا فإننا لا نرى إلا الأسوأ بالنسبة للبنان وبالنسبة للشعب اللبناني المظلوم .

وتساءل الشيخ القطَّان قائلاً:

  • نحن وإن كنا نؤيد كل خطوة تقوم بها الجهات المختصة لتخفيف ما أمكن من وطأة هذا الوباء الذي لامس عدد المصابين فيه الخمسة آلاف يوميًّا، ولكن ماذا قدم المعنيون للفقراء والمعوزين والذين يعملون بشكل مياوم؟

واختتم الشيخ القطَّان تصريحه السياسي بمطالبة أصحاب رؤوس الأموال وكل السياسيين الذين يملكون الملايين والمليارات من الدولارات بأن يساهموا في التخفيف من أعباء هؤلاء الفقراء، من أجل أن يلتزموا بهذا الحجر، وكي يؤمنوا قوت عيالهم، لأن الوضع الاقتصادي ذاهب إلى مزيد من التردي وللأسف الشديد.

Print Friendly, PDF & Email
Share