الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

طوني خليفة في موسمه الثالث.

نحن معكم كونوا معنا…!

 

بعد غيابٍ فرضته ظروف وباء كورونا المستجد “كوفيد 19” خلال الموسم الثاني من برنامجه، آثر الإعلامي طوني خليفةاليوم عدم إطلاق موسمه الثالث بدون لقاء يجمع فريق عمله، والذي سبق أن أعلن مرارًا أنه تحوَّل إلى أسرة متآلفة، بمن حضر ومن غاب ومن استجد، فالكل يشعر أنه من صميم هذه الأسرة الكبيرة التي تكَّونت على امتداد سنوات طويلة بدأت مع برنامج “للنشر” قبل أن يتحوَّل وبعد أكثر من 12 موسم منه إلى برنامج حمل هذه المرة اسم “طوني خليفة”….

اللقاء جرى في المكتب الخاص لخليفة المطل على شاطئ بيروت الشمالي، وجمع رفاق العمل ممن ستوضع على كاهلهم إطلاق هذا الموسم بحلَّته التي لن تكون خالية من التجديد، حسبما جرت العادة سنويًّا… ومع هذا الفريق جرى التداول بضرورة أن يكون لـ”طوني خليفة3″ نكهته الخاصة، بما ينسجم مع الواقع الاستثنائي الذي يمر على لبنان والعالم، في ظلَّ كرة الثلج المتدحرجة لوباء كورونا، ما يترتب عنها حجرًا وعزلًا وفراقًا وأسلوبًا جديدًا في الحياة، تفرض علينا أن نتعامل معها بمنتهى المسؤولية والجدِّية حيث انعكاساته على كل شيء من الصحة إلى التربية والاقتصاد فالسياسة أيضًا وأيضًا..

خليفة أعلن، وهو يعطي إشارة البدء بالبرنامج: الإثنين المقبل الساعة التاسعة والنصف مساءً من قناة الجديد، أنه سيكون على مستوى التحدي كما هي العادة.. وصحيح أننا لم نعبر حلقات الموسم المنصرم ونحن نعيش حالة وظروفًا وردية، لكن التحدي في هذا الموسم سيتضاعف وعلينا تقديم كل ما يطمح إليه الناس، وهم باتوا يعلمون بأننا سنقدمه على قدر ثقتهم بنا، هذه الثقة التي تترسَّخ وتتصاعد سنة بعد سنة وحلقة بعد حلقة، طالبًا من الفريق ألسعي لأن يكونوا مع الناس في ظروفهم الصعبة التي يعيشونها، دون أن يتجاهل أننا من هؤلاء الناس وأننا نعيش هذه الظروف معهم، ولا بد أن نتجاوزها بالتكاتف وحسن النوايا للوصول إلى برِّ الأمان بكل قضيَّة نلتزم بها، ومن ضمنها قضايا سبق أن عملنا عليها وهي تحتاج منَّا المتابعة الحثيثة.

إذن الموعد سيبقى على حاله ضمن دورة شتاء 2020 على شاشة الجديد مساء كل إثنين التاسعة والنصف.

Print Friendly, PDF & Email
Share