الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

بين الشيخ حبلي والمطران عمَّار

 

التعايش الحقيقي العملي لا الشكلي

بقلم الشيخ صهيب حبلي.

 

بدعوة كريمة من المطران الحبيب مارون العمَّار قمنا بجولة تشاركية تعايشية اندماجية أخوية، وكانت الوجهة هي وجهة المنطقة التي تتوسط علمنا اللبناني أي محميَّة الأرز، ومنذ انطلاقنا اكتشفنا قدرة اللبناني الابداعية، إنه لبنان بلد التعايش الحقيقي العملي الواقعي، ولكن اذا كان اللبناني صادقًا في إرادة التعايش الحقيقي العملي لا الشكلي، فلقد انطلقنا سويًّا وسرنا متيقنين أن لا فرق بيننا  وأن الأديان والطوائف لو تم إقصاء السياسيين عنها فإنها لا تزيد اتباعها إلَّا محبَّة ورفقًا وتواصلًا وعيشًا واحدًا.

وعند وصولنا إلى وجهتنا أي إلى محميَّة الأرز أحسسنا بوجود جامع عميقٍ وكبيرٍ يجمعنا ويستحق منَّا كلَّ جهدٍ لإعادة اللُحمة بين سائر الطوائف اللبنانية، اذ انني رجل دين مسلم برفقة سيادة المطران رجل الدين المسيحي، ونحن معًأ في رحلة واحدة نضحك ونتمازح ونتدبر العبر الكونية في خلق الخالق للطبيعة الخلَّابة، ونمشي وننظر إلى جمال الأرز في لبنان ونتوقف لنستمع منه بتواضعه بعض الدروس والشروحات المهمَّة عن الأشجار والأرض والطبيعة، وما من شيء يعكِّر صفو هذه العلاقة الطيِّبة، وكم نتمنى أن ينزل كل رجال الدين وكل السياسيين من عروش الشعارات الجوفاء وليسيروا سويًّا وليتعايشوا سويًّا ليكتشفوا أن لا شيء يفرِّقهم، وأنا أدعو كل رجال الدين وكل السياسيين القيام برحلات الى المناطق الأخرى ورؤية كل شيء عن كثب، فإن ذلك سيغيِّر الكثير من الانطباعات، فالذي يعيش في الجبل أو في جبيل ليزر الجنوب أو البقاع أو عكار أو طرابلس ليتعرَّف على أهالي هذه المناطق، وليكتشف طيبة الناس وضيافتهم، وليتفهَّم مواقفهم، وهكذا للذي يعيش في هذه المناطق فليزر جبيل والجبل وجونية وغيرها ليتعرَّف على أهالي هذه المناطق عن كثب.

كل الشكر لسيادة المطران الحبيب على كل شيء.

أخوكم المُحب الشيخ صهيب حبلي.

 

Print Friendly, PDF & Email
Share