الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

حزب الله جيش مرتزقة إيراني

 

في أخطر تقرير على تلفزيون المر.

فاتورة برسم دافيد هيل

 وإلياس حنّا هل قبض حصته؟

 

ضمن برنامجه الأمني-الاستراتيجي تحت عنوان “جيو سياسي”، قدَّم العميد المتقاعد الياس حنَّا تقريره اليوم حول جيوش المرتزقة في العالم وعبر التاريخ…. بالطبع لم يكن الهدف بأي شكلٍ من الأشكال هو إضاءة تاريخية أو معاصرة على جيوش المرتزقة، والتي باتت تنضوي اليوم تحت عنوان: “قوات الأمن الخاص”، خصوصًا وأن التقرير جاء مقتضبًا وبدا أنه يهدف لنقطة واحدة، وهي وضع “حزب الله” في قائمة هذه الجيوش إلى جانب “بلاك ووتر” الأمريكي، ومثيله التركي أو الروسي ليصل في الختام للقول:

إيران اختارت شكلًا جديدًا لهذه الجيوش تمثَّلت بكونها تابعة لولاية الفقيه وتحت إمرة الحرس الثوري الإيراني، وتوزعت على دول المنطقة ومنها “حزب الله” في لبنان…

ليتساءل في الختام أين “السياديون” اللبنانيون من هكذا جيش في بلدهم…؟

إلياس حنّا وشاشته التي ما عادت ترى حرجًا في تصنيفها من قبل ثلاثة أرباع اللبنانيين بأنها “شاشة صهيونية”، اختارت عميدًا متقاعدًا كان حتى الأمس القريب يتمتع ببعض الموضوعية في تقاريره لتقوم بتحميله رسالة كهذه، كان على حنَّا أن يتحفنا في حال كان تقريره يهدف إلى تغطية شرق – أوسطية حول جيوش المرتزقة من “قوات الأمن الخاص”  بما يعرفه جيدًا حول مئات جيوش المرتزقة التي تقوم “إسرائيل” بتدريبها وتوزيعها على كل المحيط وهي الأكثر شهرة في هذا المجال، علمًا أن ما يُسمى بـ”جيش الدفاع الإسرائيلي” هو بحدِّ ذاته جيش من المرتزقة القادمين إلى فلسطين من كل أصقاع العالم؟!…

الياس حنا نسألك وأنت تصنِّف أشرف مقاومة مرَّت بتاريخ المنطقة والعالم بالمرتزقة، بحيث تقوم بالدوس على دماء شهداء حموك أنت وشعبك ووطنك قبل حماية أنفسهم، من أخطر عدوّين (الإرهاب الصهيوني والإرهاب التكفيري) نسألك: أين جيوش المرتزقة داخل الإمارات العربية المتحدة وداخل أبو ظبي العاصمة نفسها، والتي تدرَّبت في مدينة زايد وقوامها ضباط وعسكريين بغالبية كولومبية، وهي كانت متعاقدة مع “بلاك ووتر” وجرى استئجارها من قبل الإمارات قبل أن تستأثر بنسبة 51 بالمائة منها، وتقوم بتوزيعها داخل الإمارات، ومن ثمَّ زجِّ عناصرها في حرب اليمن…

ماذا عن المرتزقة من “بلاك ووتر” نفسها ممن شاركوا في المملكة العربية السعودية بالقبض على الأمراء وزجهم في “الريتز” وهم حتى اليوم يشكلون القوة الضاربة لمحمد بن سلمان؟ وعلى غرار الإمارات هناك أكثر من شركة أخرى يتبناها بن سلمان ويزج عساكرها في حرب اليمن أيضًا…

أسئلة كثيرة برسم “الجنرال حنَّا” لكن… ربما السؤال يجب أن تكون برسم تلفزيون المر، لكن الجواب عليها بسيط:

  • هذه فاتورة من فواتير العشر مليارات دولار التي يسأل عنها دافيد هيل سارعت هذه الشاشة لتقديمها معلنة أنها تجاوزت فيها حدود الإبداع ضد “حزب الله”… فلينجنا الله من فواتير أخرى سنراها قريبًا من هذه الشاشة ومثيلاتها ممن توزعت عليهم الحصص…

يبقى السؤال لإلياس حنا: هل قبضت حصتك عن هذا التقرير، وهل هناك تقارير أخرى من هذه العينة؟!

 

Print Friendly, PDF & Email
Share