الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

بالفيديو/ بانوراما لأحداث انفجار المرفأ.

في إطلالة استثنائية لطوني خليفة

على كل وسائل التواصل الخاصة به.

 

 

 

لم ينتظر طوني خليفة الإثنين المقبل ليطل على جمهوره الذي بدأ بالتزايد عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من الفايسبوك والإنستغرام والتويتر إلى “اليوتيوب”، بل فضَّل أن تكون إطلالته “أمس الأربعاء” بمثابة بانورما للكثير من الأحداث المستجدة بفعل الانفجار الكارثة على مرفأ بيروت وأدَّى إلى تدمير ما يعادل نصف محيط بيروت الكبرى بين تدمير كامل وجزئي وطفيف، كما هي حال الإصابات البشرية التي تجاوزت المائة وثلاثين شهيدًا والـ5000 جريح وعشرات المفقودين…
بعد المقدمة الاعتيادية لخليفة كان الوزير السابق العميد مروان شربل هو الضيف الأول لهذه الإطلالة، وكما هي العادة كانت له مواقفه الجريئة من الأحداث حول الانفجار أو الانفجارات التي حصلت في المرفأ، وحول الأخبار التي يجري تناقلها من هنا وهناك حول الظروف والأسباب، وما يتم تداوله على وسائل الإعلام المحلية والإقليمية والدولية وعلى وسائل التواصل من كلامٍ تجاوز كل حدود المنطق، وغالبًا لأهداف وغايات سياسية.

وبعد شربل تعاقب ضيوف من لبنان والأردن ومصر والمغرب العربي والمحور الأساس يدور في فلك هذا الحدث الضخم الذي لم يشهد لبنان مثيلًا له على امتداد تاريخه الحديث، والذي ربما يوازي الزلزال الذي حدث لبيروت أو يشابه القنبلة التي سقط على هيروشيما في اليابان، ما جعل البعض يطلق تسمية “بيروتشيما” عليه.

من الأردن أطلَّ العقيد نضال أبو زيد، وبعيدًا عن روايته وتقديراته للانفجار كان اللافت هذا التضامن الكبير بين المسؤولين والشعب الأردني مع الشعب اللبناني، وبدا ذلك جليًّا من خلال التعليقات التي كانت ترد تباعًا خلال الحوار معه.

ومن لبنان الزميلة ابتسام غنيم والتي صودف مرورها بسيارة مع صديقة لها على مقربة من الشاطئ البحري قرب المرفأ حيث تعرضت لإصابات عديدة في العين والكتف بسبب تناثر زجاج السيارة.

كما شاركت الزميلة الإعلامية المغربية المقيمة في لبنان مريم التومي، وهي الأخرى أصيبت بجراح وكان ذلك مباشرة على الهواء خلال تغطية الحدث على شاشة الـBBC.

الدكتور جورج خليل اختصاصي الأمراض الجرثومية كان له رأيه فيما حُكي عن انتشار مادة نيترات الأمونيوم في هواء لبنان بسبب الانفجار، والمدة التي يستغراقها وجوده في أجوائنا وما هي الاحتياطات المطلوبة في هذه الفترة.

الزميل من تلفزيون الجديد رياض قبيسي الأكثر دراية بملفات مرفأ بيروت وهو أول من أضاء على الفساد الذي تعاني منه إدارة هذا المرفق الحيوي والأكثر تمويلًا لخزينة الدولة لو جرى الاستفادة من مقدّراته بعيدًا عن هذا الفساد.

ومتابعة للتضامن الأردني الواسع مع لبنان  كانت إطلالة أخرى من عمَّان مع كاتي فرَّاج وإضاءة على إضاءة للوحة تمثِّل علم لبنان…

هذا الأمر تكرَّر مع إيلي قزي مصر وإضاءة للإهرامات وإطلالة للإعلامي شريف النور أما الختام فكان مع الإعلامي اللبناني من إذاعة صوت المدى، والتي تبث من كندا.

 

روابط طوني خليفة على وسائل التواصل:

https://www.instagram.com/tonykhalifeofficial

https://www.facebook.com/TonyRKhalife/

https://twitter.com/TonyKhalifeh

https://www.youtube.com/channel/UCAuP

Print Friendly, PDF & Email
Share