الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

طوني خليفة الموسم الثاني الحلقة 19.

 

نزار زكَّا من أميركا: حزب الله

 كان على علم بتهريب الفاخوري

والشيخ صادق النابلسي يرد: هذا كذب.

 

مواجهة عنيفة بين أنطوان وديع الصافي

والمغني المتهم بتحريف أغنية والده “يا ابني”.

 

في هذه الحلقة وعلى مسؤوليته الخاصة غير المُلزمة للشاشة التي يُطلُّ منها ولا لفريق عمل برنامجه “طوني خليفة” في موسمه الثاني، أحب الإعلامي خليفة أن يتوجَّه مباشرة إلى رئيس الحكومة حسَّان دياب من باب ما يقوله دولته من أنه ليس مسؤولًا عن الفساد وعن كل ما أوصل البلد إلى ما وصلت إليه، مشيرًا أن كل الناس تعرف ذلك، لكن ما هو مطلوب منك هو مواجهة هؤلاء طالما قرَّرت استلام الدفَّة ومعها مهمة الانقاذ، إلا في حال كنت لا تجيد السباحة وقد قرّرت استلام الدفَّة، فهناك كلام آخر.

بشرى الخليل ونهاد المشنوق.

ما حصل في الأسبوع الماضي بين بشرى الخليل ونهاد المشنوق على وسائل التواصل الاجتماعي استدعى طرح القضية على طاولة البرنامج حيث كانت للمشنوق تغريدات من وزن: “يا أهل بيروت آن الأوان لندافع عن مدينتنا أمام جحافل الحاقدين على عاصمتنا الحبيبة، الحاقدين على الشهيد رفيق الحريري، وتحالف الحاقدين على السيدة عائشة حقدًا عمره 1400 عامًا، ولم ينتهِ”… كلامٌ استدعى ردودًا من عدة أطراف ومستويات كان الأبرز بينها رد المحامية بشرى الخليل واتهامها له بالعمالة للعدو، وهو ليس اتهامًا عابرًا بل استوجب أن تُقرنه بوقائع… المحامية الخليل قالت: “يبدو أن  المشنوق عاد لأصله كعميل اسرائيلي” وتابعت: “لقد اكتشفت المخابرات السورية علاقته بالمخابرات الإسرائيلية أيام حكومة الرئيس رفيق الحريري، الذي تدخَّل يومها مع السوريين طالبًا منهم طي الملف لأن المشنوق مسؤولٌ إعلاميٌّ عنده وقد لبَّى السوريون يومها طلبه وهكذا حصل، لكن يبدو الآن أنه رجع لأصله كعميل اسرائيلي… مع الخليل كان من المفترض أن يطلَّ الإعلامي زياد عيتاني صاحب موقع “أيوب نيوز” لكن بسبب اعتذاره قُبيل انطلاق الحلقة لأنه لا يريد المواجهة مع الخليل (كونها جارته) كما قال، حتى أن الوعد بالتفاهم لإرسال من ينوب عنه في تبني وجهة نظر النائب المشنوق، تعذَّر أيضًا، هذا الأمر ترك الكلام للخليل وحدها بعد نقل وجهة النظر الأخرى للمشنوق كما جاءت عبر وسائل التواصل… ومن بين تغريداته عدا ما ذكرناه قوله: “حين نزل أهالي بيروت إلى ساحة الشهداء ليثوروا، ضربهم هؤلاء الحاقدون وأهانوا الفتيات والأمّهات، وشتموا المقدّسات. هؤلاء ليسوا ثوّارًا بل مخرّبين وحاقدين… هؤلاء يريدون إحراق الثورة وإحراق بيروت، لكنّ بيروت لن تسكت على إحراقها بالحقد والنار والشتائم، أمام خطة أمنية غير قادرة على حماية وسط المدينة، بدليل ما حصل بالأمس، بيروت لها رجالها ولها كلمتها ومن يعِش سيرى ويسمع”… هذا الكلام ردَّت عليه الخليل بالقول: “بيروت لها أهلها وعائلاتها التاريخية التي حافظت على سمعتها وتاريخها والتزامها بالخط القومي العربي- خط عبد الناصر لا الخط الصهيو– اميركي.. ونحن أبناء بيروت الفعليين بينما ليبحث المشنوق عن تاريخه ونسبه الأصلي وهو ليس من أبناء لبنان أصلًا”!

نزار زكَّا وقانون قيصر.

في المحور الثاني كان قانون قيصر هو القضية التي استدعت التواصل مباشرة من الولايات المتحدة الأمريكية مع نزار زكَّا بصفته سفيرًا فوق العادة، ومدير البرامج فيما يُعرف هناك بالمؤسسة الأمريكية لتكنولوجيا السلام… زكَّا تحدَّث عمَّا ينتظر لبنان مع هذا القانون، والأهم أسماء اللبنانيين الذين ستطالهم العقوبات،  بعدما تكاثرت الأسماء المطروحة من هنا وهناك… فإلى نواب “حزب الله” الحاليين والمستقبليين، ومن بينهم أيضًا وزراء يقدّمون أنفسهم على أنهم مستقلون، لكنهم داعمون لـ«الحزب» كالوزير جميل جبق الذي تصفه التوصية بـ«وزير الصحة الحالي» ووزير الخارجية السابق فوزي صلوخ، وكذلك النائب جميل السيّد هناك من اقترح إدراج حلفاء «الحزب» على لائحة العقوبات، وتحديدًا جبران باسيل ورئيس مجلس النواب نبيه بري… هذا الكلام ردَّ عليه زكَّا بأنه غير صحيح وأن القانون ليس مقصودًا منه إيذاء اللبنانيين، حتى في مسألة حاجة لبنان للكهرباء واستدراجها من سوريا، نفى أن يكون الأمر مطروحًا، أكثر من كل ذلك أيضًا اعترف زكَّا أن القانون وضمن صيغته المطروحة في الأساس هو قانون أميركي لم يجرِ طرحه من خلال منبر الأمم المتحدة، ولا يُلزم البلدان الأخرى التي ستخرقه حتمًا، وهذا ما بات واضحًا من خلال ردَّات الفعل الحاصلة اليوم.. أما حول قضية تهريب العميل الإسرائيلي عامر فاخوري من قبل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في لبنان، حيث قال زكا في إحدى المناسبات إن “حزب الله” كان على علم بتهريبه من لبنان، فقد أصرَّ على موقفه معتبرًا، وردًا على سؤال لخليفة، أن كلامه هذا من باب المعلومات لا التحليل، دون أن يؤكِّد وجود صفقة بين واشنطن وحزب الله في هذه القضيَّة.

حزب الله أيضًا.

البحث في السياسة وفي المواقف من “حزب الله” تحديدًا استمر مع استضافة استاذ العلوم السياسية في الجامعة اللبنانية الشيخ الدكتور صادق النابلسي، والذي بدأ كلامه بالتعليق على كلام زكَّا من أميركا، معتبرًا أن ما قاله عن علم “الحزب” بتهريب العميل الإسرائيلي فاخوري من قبل السفارة هو محض كذب…الصحفي اللبناني محمد نمر، المعروف بمواقفه المتشدِّدة ضد حزب الله والخط الذي يمثِّله في لبنان، حضر بمواجهة الشيخ النابلسي، وكانت بداية المواجهة من نقطة شغلت اللبنانيين خلال الأسبوع الماضي، وهي المتعلقة بما أسموه “المعابر غير الشرعية” والتهريب عبرها إلى سوريا، حيث رأى النابلسي أن هناك مغالطات تاريخية أصلًا في السماح لمقولة المعابر والحدود أن تصبح متداولة، وهي مجرد تقسيمات وُضعت قديمًا لتقسيم الشعب العربي عن بعضه البعض، ولمَّا وُوجه كلامه هذا باعتراض من خليفة حول الاعتراض على عدم اعترافه بحدود لبنان ردَّ النابلسي بالاقتداء بزوال الحدود بين بلدان أوروبا نفسها على امتدادها… النقاش بين نمر والنابلسي عاد وارتكز ضمن المحور الأساس وهو التهريب والمعابر غير الشرعية والسلاح غير الشرعي، وكانت المواقف متباينة كما هي الحال بين اللبنانيين اليوم بين من يرى في الحزب منقذًا ومحرِّرًا من العدوين الإسرائيلي والإرهابي وبين من يرى عدم شرعيته، خصوصًا في قضية تدخله في البلدان المجاورة وفي مقدمها سوريا، وهنا ردَّ خليفة بأن التدخل لم يكن من جانب حزب الله وحده بل من المحور المقابل أيضًا والوقائع تؤكِّد ذلك.

أغنية يا ابني.

وإلى قضيَّة فنيَّة- سياسية انتقل الحوار، الذي سبقه ورود تغريدة للممثل زياد عيتاني اعتبر نفسه المعني بمسألة “المشنوق-الخليل” بسبب خطأ حصل بدايةً من خلال الاتصال به على أنه الإعلامي عيتاني، وقد أوضح له خليفة الأمر مؤكِّدًا أن الاتصال المعني قد جرى تصحيحه وكان مع زياد عيتاني (من موقع أيوب) وهو الذي اعتذر في الساعات الأخيرة…  وإلى الراحل الكبير وديع الصافي انتقل الحوار، بعدما جرى تناقل “أغنية يا ابني”  (من كلمات أسعد سابا) لكن بكلامٍ محرَّف يحاكي ما يحصل اليوم في لبنان من فساد وسرقة جعلت بعض اللبنانيين يكفرون بوطنهم، ولأن انتشار الأغنية جرى على مدى واسع جدًا استدعى الأمر ردودًا من أبناء وديع الصافي معترضة على تحوير الأغنية، وجرى إلحاق ذلك ببيان يقول: “إن أسرة الفنان وديع الصافي تحذِّر من استعمال أغنِياته وتحوير كلماتها بُغية تحقير لبنان، والذي هو تحقير للمواطنين الشرفاء، كما وتطلب بإلحاح واحترام بعدم النشر والتداول بها عبر كل وسائل التواصل الاجتماعي لعدم ملاحقتهم قانونيًّا”… المواجهة على طاولة “طوني خليفة” جرت بين مغني النسخة المنتشرة فادي بيروتي، وبين  المطرب والمؤلف الموسيقي أنطوان وديع الصافي، وكانت مواجهة حاميَّة جدًا بدأت بقول الطرفين أنهما لم يكونا على علم بوجود الطرف الآخر، وليس لأيٍّ منهما الرغبة بهذا اللقاء المباشر بينهما… لكن بعدما تبارى الطرفان بحبهما للوطن وأن أحدًا منهما لا يقصد الإساءة للبنان بل للفاسدين فيه، وهذا ما دفع  بيروتي للقول عندما نقول “بلادك جنّة.. وحكَّامها زعران”  فهذا يعني أننا لا نسيء للوطن، ورغم ذلك ونزولًا عند رغبة عائلة الفنان الكبير الذي نحبه ونحترمه، قررنا حذف الأغنية عن “اليوتيوب” ولكن فوجئنا بكلام أقرب إلى الشتائم من قبل جورج الصافي الإبن الآخر للفنان الكبير وديع الصافي … أنطوان الصافي من جهته قال إن عتبه الكبير ليس على هؤلاء الشاب من كاتب ومؤدي الأغنية التي جرى تحريفها، بل على شاشة كبيرة  ومقدِّم برامج أساءوا للوالد بعد أيام من رحيله من خلال برنامج ساخر.. طوني خليفة دافع، بعدما أكّد الصافي أنه عنى شاشة المؤسسة اللبنانية للإرسال LBCI والمقدِّم هشام حدَّاد، لكن الصافي رفض هذا الدفاع، كما رفض مواجهته هو من قبل خليفة بأنه يحكي عن أغنية تمجِّد ببقاء اللبناني بوطنه، بينما أولاده يقيمون خارج لبنان.

الكورونا مجددًا.

وعلى عدة محاور حول وباء العصر “كوفيد 19” أو الكورونا، جرى اختتام الحلقة بوجود الدكتور إيلي فرحرئيس ومؤسس جمعية دعم الطب الوقائي في باريس ولبنان، وهذه المحاور تمثَّلت بالتالي:

اللبناني أحمد السنان (مخبري ومصمم مشاريع علمية) اكتشف آلة  تعمل على قياس وتنظيم نسبة الأوكسيجين في الجسم ما يصلح لعلاج الكورونا وأمراض تنفسِّية أخرى، وقد قام بتجربة هذه الآلة على الهواء مع الإعلامي طوني خليفة، الذي عاد ونقلها إلى الدكتور فرح أيضًا، والذي اعتبر أن هذا الجهاز لا يمكن اعتماده قبل نيله الموافقة من الجهات الطبيَّة والصناعيَّة المعنيَّة، وإجراء التجارب الشرعية والمطلوبة عليه..

المحور التالي كان حول ما أُشيع مؤخرًا من أن “كورونا” ما عادت مُميتة ولا تنقل العدوى بالسهولة التي لطالما جرى الحديث عنها، هذا الكلام حاولت ماريا فان كيركوف الخبيرة البارزة في منظمة الصحة العالمية توضيحه بعد “سوء الفهم” الحاصل حوله بنتيجة التعليقات التي أدلت بنفسها بها، معتبرة أنها كانت تشير فقط إلى عددٍ من الدراسات الخاصة بانتقال عدوى كورونا… ووفق ما ذكر موقع “سي إن بي سي” الأميركي، فإن منظمة الصحة نفسها وجدت أن إمكانية انتقال العدوى من أشخاص حاملين للفيروس دون ظهور أعراض عليهم “نادرة جدًّا”… هذه الأمور أوضحها الدكتور فرح، نافيًّا صحتها بالطريقة التي جرى تداولها نافيًّا أيضًا تأييده لمسالة إنهاء “حالة التعبئة العامَّة” في هذا الوقت بالذات… وأخيرًا تمَّ الانتقال للمحورين الأخيرين:

هل صحيح أن المُعقِّمات قد تشتعل بفعل حرارة الشمس، وهكذا سيتم تعقيم المطار… وفي المحور الأول جرى تقديم تقرير عن كيفية اشتعال هذه المعقِّمات، لكن بعده أكَّد الدكتور فرح أن حرارة الشمس وحدها لا يمكن أن تُشعل المعقِّم، لكنها تُفسده وتُنهي صلاحيته، كما جرت استضافة رجل الأعمال المهندس رفيق صعب للمحور الأخير من البرنامج، حيث قدَّم تقريرًا مفصَّلًا عن النظام الجديد الذي سيتم اعتماده للتعقيم السريع للمساحات الكبرى والعابرين عبر أنفاق سيجري اعتمادها في مطارات العالم ومن بينها مطار بيروت، معتبرًا أن السفر في المستقبل بعد “كوفيد 19” لن يكون كما قبله.

 

Contact us:

Watta Al Museitbeh, Beirut-Lebanon

+961.1.303300 (205/207)

Print Friendly, PDF & Email
Share