الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

في “يوميات” جمال فياض الرمضانية.

 

 

عاصي الحلَّاني بعد العرَّاب

 ما زال يحلم بالدراما.

وأروى المشاركة بجنون  رامز جلال

لا تمانع بأن تكون من ضحاياه!

تستمر حلقات برنامج “يوميات” للزميل جمال فياض تباعًا، بعدما كانت له توطئة خاصة ومميَّزة عبر  ابتهالٍ عُرض لأول مرة في برنامج تلفزيوني رمضاني من هذا النوع. فيّاض قدم حكاية هذا الابتهال “مولاي إني ببابك قد بسطت يدي”، والذي جاء ثمرة تعاون الشيخ السيد النقشبندي والموسيقار بليغ حمدي، بتمنٍّ من الرئيس المصري أنور السادات، هذا التعاون الذي ما كان ليحصل لولا التمني هذا، خصوصًا وان تقديم ابتهالات بلحن ذي طابع فني ما كان في وارد النقشبندي أو غيره من مشايخ ذاك الزمن…

الحلقة الأولى استضاف فيها فيَّاض: إلى جانب البروفوسور حسان الحسيني رئيس قسم العناية المركّزة في مستشفى باريس الجامعي، مباشرة من المستشفى حيث يقيم منذ بدء ڤايروس “كورونا” بالظهور في فرنسا، الفنان عاصي الحلاني من منزله، لكن عبر تطبيق خاص بالصورة والصوت. بينما الحلقة الثانية استضافت الفنانة ومقدمة البرامج أروى من دبي، حيث هي الآن، بعيدة من أسرتها في بيروت بسبب إقفال المطارات، ومعها الناقد الفني السعودي عبد الرحمن الناصر.

وأبرز ما ورد في الحوار مع عاصي إعلانه الاستعداد  للمشاركة في عمل درامي جديد بعد تجربته في مسلسل “العرّاب” من جهتها أروى قالت إنها تعاني من الوحدة والملل، وتتألّم لبعدها عن أسرتها، لكنها تحاول أن تتحمّل و”تسلّي” وقتها بالتواجد على مواقع التواصل الإجتماعي. كما أعربت أروى لدى سؤالها عما إذا كانت سترضى بأن تتعرّض لمقلب من المقالب التي نراها على الشاشات التلفزيونية، وهي التي تشارك بتقديم برنامج “رامز مجنون رسمي” ضحكت وقالت :

  • لا مانع عندي، مهما كان المقلب، طالما يكون بين أصدقاء وينتهي بمصالحة وضحكة، خصوصًا أن المقلب لا يُبثّ إلا بموافقة الفنان نفسه.

بقي أن نذكر بأن “يوميات” الزميل جمال فياض من إخراج جورج حداد، وإشراف عام من المخرج نيكولا صبّاغه.

 

Print Friendly, PDF & Email
Share