الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

لُجين أرملة شقيق خطيب هيفا

 

 بين الكورونا والمليارات!

 

تنشغل الأوساط اللبنانية بقضية عارضة الأزياء ومقدمة البرامج لُجين عضاضة، أرملة الملياردير السعودي وليد الجفالي وعودتها إلى لبنان حاملة فايروس الكورونا، والتي تسببت اليوم بحالة من الذعر لم يعرفها سابقًا سكان أحد أشهر أبراج وسط بيروت “برج البلاتينيوم”، والذي قامت وزارة الصحة بتعقيمه كاملًا اليوم بعد انتشار خبر الحجر على واحدة من سكانه المشاهير لُجين التي عادت من بريطانيا إلى شقتها قبل أن تعود طوعًأ إلى مستشفى الجامعة الأميركية للكشف عليها مع شعورها بأعراض الحرارة المرتفعة ليجري نقلها مباشرة كحالة كورونا مشبوهة إلى مستشفى بيروت الجامعي لتأتي نتيجة الفحص الطبي إيجابية ما يؤكد إصابتها بفيروس كورونا…

ومع هذا الخبر بدأت وسائل التواصل بنشر معلومات عن لجين وابنتها التي انضمت إلى قائمة الحالات الجديدة في لبنان مع العاملة الفليبينية ورفعت عدد المصابين إلى 16.

فمن هي لجين:

كانت في مطلع العشرينات حين تزوجت في العام 2012 من وليد الجفالي (في الستينات من عمره) وهو شقيق طارق الجفالي خطيب هيفاء وهبي، الذي رحل قبل زواجه منها، في حين رحل وليد في العام 2016 (زوجته الأولى سعودية بسمة سليمان وله منها شاب اسمه محمد رحل في الرابعة والعشرين من عمره) ليتزوج بعدها من العارضة العالمية كريستينا استرادا (خمسينية)، والتي فوجئت بزواجه من لجين (الزوجة الثالثة) زواجًا اسطوريًّا في البندقية وبكلفة ملايين الدولارات لعرس كان نقل المدعويين ال 350 من بلدان العالم وفي مقدمهم لبنان على نفقة العريس كذلك إقامتهم في الفنادق وسهرتي العرس (الأولى كحفلة تنكرية والثانية حفل زفاف) دون أن نتكلم عما حصلت عليه لجين طبعًا عدا شقة (برج البلاتينيوم)  من مجوهرات وسيارات، لكن الكلفة الأكبر كانت هي كلفة طلاقه من كريستينا التي لم تستطع استيعاب حق زوجها بالزواج من أخرى وهو مرتبط بها ما جعلها تتقاضى ما ناهز المليار دولار ثمنًا للطلاق…! وبالطبع  فإن الجفالي الذي تمَّ طلاقه من لجين في العام 2014 أي بعد سنتين من الزواج، عاد وتزوجها للمرة الثانية، وفي حفل زفاف جديد، كما أنجبا مولودة جديدة انضمت إلى شقيقتها الأولى ليرحل هو في العام 2016 بعدما جعلها  من أصحاب المليارات!.

 

Print Friendly, PDF & Email
Share