الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

الكلمات البذيئة مقبولة بالإنكليزية

 

ومرفوضة بالعربية حسب “بيت الكل”.

 

لبست حلقة البرنامج الأسبوعي “بيت الكل” هذا الأسبوع رداء الميلاد المجيد، فرغم الأزمة الاقتصادية التي يعيشها لبنان، ورغم الغصّة في قلوب اللبنانيين، إلّا أنّ ثقافة الحياة والفرح لطالما كانت شعار هذا الشعب منذ الأزل، بحسب ما قال مقدِّم البرنامج الممثل عادل كرم في افتتاحية حلقته، كما أثنى على روح التعاون والعطاء التي ظهرت جليّة عند اللبنانيين في هذه الظروف الصعبة، فأعطوا الميلاد معناه الحقيقي عبر تكاتفهم بعضهم مع بعض.

استضافت الحلقة كلًّا من الممثلين: نمر بو نصّار، فؤاد يمّين، ستيفاني عطالله، والإعلامية نبيلة عوّاد

عباس جعفر دخل الحلقة في “حقيبة مقفلة”، فأضاف إلى الحلقة أجواء كوميدية مميزة، إذ كشف عادل أنّ فؤاد يمين هو مكتشف عباس وهو من أعطاه فرصة ظهوره الأولى عبر الشاشة. وتحدثت ستيفاني عن الأعمال الدرامية التي شاركت فيها في الفترة الأخيرة، إلى جانب خوضها لتجربة سينمائية جديدة انتهت من تصويرها في الأيام الماضية، كما تحدثت عن تحضيراتها لمسلسلات جديدة، أما فؤاد يمين فقال بأنه صوّر أكثر من فيلم سينمائي في الأشهر الماضية، لكن حتى اليوم لم تبصر أفلامه النور بسبب الوضع الراهن.

كعادتها أطلّت الممثلة أديل جمال الدين في فقرة فكاهية مميزة، استضافت خلالها الشاعرة رملاء المعروفة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

استرجع الضيوف ذكرياتهم مع عيد الميلاد المجيد، وتمنّوا أن يحمل معه هذا العام السلام والاستقرار والحلّ للأزمة اللبنانية، واختتموا الحلقة بمفاجأة عباس جعفر في عيد ميلاده الذي صادف خلال شهر كانون الأول الحالي، فقطعوا معه قالب الحلوى، ليودّع عادل المشاهدين في آخر حلقة من “بيت الكل” للعام 2019 واعدا ايّاهم بحلقات مميزة خلال العام 2020.

وكان نمر بو نصاّر قد تحدّث عن الكوميديا التي بصمت حياته، فأصبح أحد رموزها المعاصرين في لبنان، خصوصًا أنه ميّز نفسه عن زملائه باختياره للغة الانكليزية كلغة اساسية في اسكتشاته. حيث اعتبر أنّ للغة الانكليزية مميزاتها على المسرح، ليؤكّد له عادل أنّ المشاهد يتقبّل الكلمات النابية والانتقادات في الاسكتشات باللغة الانكليزية أكثر من تقبّله لها باللغة العربية، بسبب تعوّد الناس على مشاهدة الأفلام الأميركية.

“بيت الكل” تقديم عادل كرم، إخراج ناصر فقيه.

Print Friendly, PDF & Email
Share