الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

أحمد غُصين إلى البندقية

 

حاملًا من تموز حروبًا

تشبه ما يجري في سوريا أو لبنان أو اليمن…

 

 

إلى مهرجان البندقية السينمائي يطير المخرج السينمائي الشاب أحمد غصين حاملًا فيلمه الروائي الأول “جدار الصمت”، بعد رحلة له بين الأفلام القصيرة(الوثائقية والتسجيلية)، كان أبرزها ربما، وبعد فيلم التخرج له من قسم المسرح في الجامعة اللبنانية “العملية رقم…”، “أبي ما زال شيوعيًّا” و”تشويش”.

تدور أحداث “جدار الصوت”  في لبنان خلال حرب تموّز 2006، أثناء إعلان وقف لإطلاق النار مدّته 24 ساعة، حيث يخرج “مروان” (يقوم بدوره الممثل عصام بو خالد) بحثًا عن والده الذي رفض مغادرة بلدته الجنوبية تاركًا زوجته رنا تستعد للهجرة إلى كندا. لكن مروان لا يجد أي أثر لأبيه خلال الساعات الـ24، فينتهي وقف إطلاق النار، ما يضطره للجوء إلى منزل أحد أصدقاء والده (نجيب).

عن “جدار الصوت” الذي سيعُرض الأحد المقبل أول أيلول “سبتمبر” في مهرجان البندقية(، يقول غصين:

  • فيلمي “جدار الصمت” وإن كان يتخذ من حرب تموز ميدانًا، أو فضاءً دراميًّا له، لكنه في النهاية ليس عن حرب تموز وحدها، ولا عن أي حرب أخرى دون سواها، فنحن نعالج أحداثًا تدور خلال تلك الحرب، إلا أن القيمة الأسمى تبقى للفرد بانشغالاته وصراعاته الوجودية الصغيرة وأسئلته الدائمة والتي تتضخم او تتقلص بحسب ما يختبره، ويكون محورها غالبًا عن جدوى عيشه في هذه المنطقة. اهتمامي هو بالمدنيين الذين يُتركون لمصيرهم المجهول في الحروب، فالحروب تشبه بعضها بعضًا، ويتماثل المدنيون في مصائرهم تحت وطأتها، سواء كانت حربًا في سوريا أو لبنان أو اليمن…

يشارك في الفيلم إلى بوخالد: بطرس روحانا، كرم غصين، عادل شاهين، سحر منقارة، وفلافيا جوسكا بشارة…

نذكر أخيرًا أن غُصين حائز على ماجيستير في الفنون البصرية من الأكاديمية الوطنية للفنون – أوسلو.

Print Friendly, PDF & Email
Share