الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

البحرين ومليكها الضائع

 

بين خيانته

وبين التطبيع والخنوع لليهود.

 

عقدت الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين المرابطون اجتماعاً استثنائياً، وأصدرت البيان التالي:

أولاً: لقد استطاع أهلنا الفلسطينيين بكافة أطيافهم السياسية والاجتماعية بتجميع عناصر قوتهم بموقفهم الصارم والحازم الموحّد ضد مشروع الرباعي ترامب ونتانياهو وغرينلاند وكوشنير اليهودي، والأتباع من الرجعية العربية وفي مقدمتهم المحميات والمشيخات على الخليج العربي ودفنوا ما أسموه بصفقة القرن قبل أن تولد.

إلا أن هذا السقوط السريع للمشروع الاستسلامي الجديد وهو جزء من سلسلة طويلة من المشاريع التي تستهدف قضيتنا الفلسطينية، وهي البعد الرابع في ثوابت نضالنا القومية العربية على النهج الناصري، يتطلب حشد كل طاقات الأمة العربية لمواجهة ما سينتج عن هذه الهزيمة لمحور الشر الأميركي-اليهودي من تداعيات سلبية.

لأن هذا المحور يختزن الكثير من الوسائل الذي يجعله يغير من سيناريوات تمرير صفقاته بشكل مستمر، وينتقل من أساليبه العنفية المباشرة الى المراوغة والقوة الناعمة كما يسمونها، والتي ترتكز في تنفيذها على الأدوات الخائنة والعميلة في واقعنا العربي.

ثانياً: إن مهزلة مؤتمر البحرين الذي سينعقد في 25 و26 حزيران هو حلقة من حلقات تغيير سيناريوات المواجهة المباشرة للأميركيين واليهود عبر جعل قضية فلسطين سلعة تباع وتشترى في سوق النخاسة الدولية والإقليمية، واختيار البحرين ومليكها الضائع بين خيانته لتطلعات أهلنا البحرينيين المقاومين وبين التطبيع والخنوع لليهود.

يعطي رمزية واضحة عن هذا المعرض الاقتصادي الذي يعقده الأميركيين واليهود والذي لا يحتوي إلا بضائع مزورة فاقدة الصلاحية، ونحن على يقين تام أن مؤتمر البحرين سيكون سيركاً سياسياً فاشلاً بلا أية نتائج تذكر.

ثالثاً: تدعو “حركة الناصريين المستقلين المرابطون” الشباب اللبناني للمشاركة بكثافة في الاعتصام الذي دعت إليه “الجبهة العربية التقدمية”، أمام سفارة دولة البحرين في بيروت بتاريخ 25 حزيران الساعة الخامسة والنصف في منطقة المنارة، شارع بلس، وذلك رفضاً لمؤتمر المنامة ولصفقة القرن.

 

Print Friendly, PDF & Email
Share