الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

الممثلة نسرين طافش تغني:

كليبان وحربان ضد عدوين

كتب: وليد باريش.

 

بكلمة مختصرة جدًا يمكن وصف هذا العمل الجديد الذي رأيناه للمخرج اللبناني سعيد الماروق بالفيلم السينمائي المتكامل، ولو أنه مصنَّف تحت كلمة “فيديو كليب” جرى إطلاقه عبر القناة الخاصّة على يوتيوب بطلته الممثلة نسرين طافش.

ويأتي هذا العمل مترافقًا مع فيديو آخر عبر حساب نسرين على موقع “إنستغرام”، وهي تغني للجولان من شرفة منزلها في سوريا:

  • يا الجولان وياللي ما تهون علينا… لابد الشمل يلتم… رخاصين فداك الدم… سامعينك يا مطول ليل وأنت بتنادي علينا… يا الجولان وياللي ما تهون علينا

بين هذا وذاك تكرِّس نسرين نفسها في عالم الغناء لكن من خلال قضايا تريد أن تقول فيها بدقائق معدودات ما يقوله عادة البعض في فيلم متكامل… والأهم هي نسبة الناس التي وصلت وتصل إليهم رسائل نسرين:

وإذا كانت الجولان هي القضية هناك، فالصرخة هنا هي حول أكثر من 622 ألف شخص يعرّضون بيوتهم للانهيار ويهجرون عائلاتهم، وأكثر من 83 ألف شخص مشرّد حول العالم! والأهم هي الصرخة الأخيرة  لا للمخدّرات!”. وبهذه القضايا انطلق كليب نسرين الجديد تحت عنوان “أريد أرتاح” أغنية من كلمات سيف فارس، ألحان علي صابر، توزيع وتسجيل حسام كامل، أمّا الكليب فحمل توقيع المخرج سعيد الماروق، ليحصد العمل المليون مشاهدة بأقلّ من أسبوعين.
في هذا الكليب رأينا نسرين بطلة لفيلم سينمائي يسلِّط الضوء على النتائج السلبيّة لهذه الآفة كتفكّك العائلات، الكذب، الغشّ، الخيانة، السرقة، القتل، عدم الاكتراث بالصحّة، وأخيرًا عدم الانتباه للحالة النفسيّة السيّئة التي تعكسها هذه المشكلة على أي علاقة.
فنسرين جمعت قدراتها التمثيليّة والغنائية في العملين كلٌّ من أجل القضية الأساس:

الأول الوطن والجولان، والثاني من أجل دعم قضيّة “لا للمخدّرات” وتوصيلها بشكل مؤثّر لتغيّر حتى لو بنسبة قليلة هذا الواقع المرير.. فالحرب على المخدرات لإنقاذ شبابنا لا تقل عن حربنا مع العدو لاستعادة جولاننا وكل أراضينا المحتلة:

Print Friendly, PDF & Email
Share