الموقع الأول للدراما والموسيقى العربية

عثمان مجذوب وزيرًا

من حصة الرئيس ممثلًا للقاء التشاوري.

لقد بات من شبه المؤكد استقرار الرأي على اسم الإعلامي الزميل عثمان مجذوب (مساعد مدير عام تلفزيون لبنان) كوزير في الحكومة المقبلة، وذلك من ضمن قائمة الأسماء الثلاثة التي جرى التداول بها، كممثلين عن “اللقاء التشاوري” للنواب السنّة الستة المستقلين، والتي قُدمت للعاملين على فك “عقدة التمثيل” بعد تنازل اللقاء عن إصراره بتمثيل واحد من النواب المعنيين، بحيث اتسعت قائمة الخيارات لدى المعنييَّن الأساسييَّن بالأمر (رئيس الجمهورية الذي سيكون الوزير من حصته) ورئيس الوزراء المكلَّف (الذي سيُعلن قبوله أخيرًا بسني مستقل من الثامن من آذار)، اتسعت إلى الرقم 9: ستة نواب (فيصل كرامي، جهاد الصمد، عبد الرحيم مراد، قاسم هاشم، الوليد سكرية وعدنان طرابلسي) وثلاثة من خارج الندوة البرلمانية (عثمان مجذوب، الشيخ طه ناجي والمهندس حسن عبد الرحيم مراد)..

هذا وقد أشاعت الأوساط نفحة من الإيجابية أخيرًا معلنة أن كلمة السر قد أُعطيت لإعلان التشكيلة بعد حل العقدة الأهم “عقدة التمثيل السني”، والتي كانت تشكِّل عبئًا ليس على الحريري وحده بل على الرئيس عون والوزير باسيل، تبعًا لعقدة “الثلث المعطِّل”، التي يخشاها الأول ويسعى إليها الثاني والثالث… والأهم أن هذه الإيجابية لم تأتِ من فراغ بل إثر اجتماعات عديدة قام بها اللقاء التشاوري مع المعنيين بالملف الحكومي في حزب الله بدايةً، كما كانت هناك لقاءات مع أكثر من طرف من الوسطاء لتمرير اسم مجذوب على أن ينحصر تمثيله كممثل للنواب الستة، رغم كونه وزيرًا من حصة رئيس الجمهورية، وهو في الأصل المستشار الإعلامي للنائب فيصل كرامي، وقبلها لوالده النائب الراحل عمر كرامي، عدا عضويته في هيئة الإشراف على الانتخابات النيابية.

اسم الزميل عثمان مجذوب بالمناسبة ليس بجديد كصاحب الحظ الأوفر لتمثيل اللقاء، فقد سبق لصحيفة “الراي الكويتية” بتاريخ السابع من شهر كانون أول “ديسمبر” 2018 أن أعلنت “أنه في الكواليس يجري طرْح اسم عثمان مجذوب على أن يكون من حصة رئيس الجمهورية في حال اقتصرت التشكيلة الحكومية على ثلاثين وزيرًا”.

Print Friendly, PDF & Email
Share