الموقع الأول للدراما والموسيقى العربية

جوزيف أبو فاضل اعتذار خطيّ

ومصالحة مع بولا يعقوبيان.

وبالفيديو/ بولا أكَّدت على دعواها بحق أبو فاضل.

 

استباقًا للدخول في معمعة المحاكم الجزائية أو غيرها من المواجهات القضائية والقانونية بين المحامي والمحلِّل السياسي جوزيف أبو فاضل من جهة والنائبة بولا يعقوبيان من جهة أخرى، خصوصًا وأن الأخيرة أكَّدت عبر مداخلة مع تلفزيون الجديد ضمن برنامج “طوني خليفة” أنها باشرت بتقديم هذه الدعوى، قام أبو فاضل بتوجيه اعتذار خطي من يعقوبيان هذا نصه:

  • بعد الملابسات التي أثارها كلامي عبر محطة OTV، ومنعًا لأي سوء فهم أو سوء نيات، يُهمُّني التأكيد أنني أُكنُّ كلَّ الاحترام والتقدير للمرأة، وأحرص على كرامتها وسمعتها، وهي التي تشكِّل نصف المجتمع وصمام الأمان له. عليه، وقطعًا لدابر الاستغلال، فإنني أملك شجاعة الاعتذار من أي امرأة شعرت بأن كلامي جرحها أو أساء اليها، وآمل في أن يطوي هذا التوضيح كل ما سبقه.

رسالة الاعتذار تسلَّمها وزير الإعلام اللبناني ملحم الرياشي، في مكتبه في الوزارة، وكي لا يبقى هذا الاعتذار مُبهمًا، بعيدًا عن قضية بولا يعقوبيان، فقد طلب رياشي وعدًا شفهيًّا من “أبو فاضل” بإجراء مصالحة مع النائبة يعقوبيان في أقرب فرصة، ليردَّ عليه أبو فاضل:

  • “متل ما بتريد معاليك بتمون”.

هذا وكان أبو فاضل قد ردَّ على تغريدة ليعقوبيان قالت فيها حول ملابسات ما جرى مع طائرة الرئيس في مطار بيروت الدولي:

  • “بيّ الكل نزَّل الكل وطار.

ليرد عليها أبو فاضل:

  • “بتقبل هيي نقول عنها مرضّعة الكل؟”….!

Print Friendly, PDF & Email
Share