الموقع الأول للدراما والموسيقى العربية

دور ربع النهائي لمونديال روسيا 2018:

هل نرى الكأس مرفوعًا للمرة الأولى

 بأيدي منتخب من خارج كل التوقعات …

=================

القسم الرياضي: ربيع وهبي

=================

انتهى دوري ال 16 من مونديال روسيا بتأهل 8 منتخبات ستخوض ربع النهائي من البطولة لإقصاء 8 منتخبات أخرى

تأهلت البرازيل على حساب المكسيك بتسجيلها هدفين مقابل لا شيء مع ملاحظة تحسن أداء المنتخب مقارنة بمبارياته السابقة مع كلٍّ من: سويسرا، كوستاريكا وصربيا.

أيضًا تأهلت انكلترا على حساب كولومبيا بعد مباراة مثيرة خاضها المنتخبان وانتهت بالتعادل 1/1 لكن ركلات الترجيح ابتسمت للإنكليز.. وبنفس الطريقة تأهلت كرواتيا على حساب الدانمرك بعد ان انتهت المباراة بالتعادل 1-1 أيضًا.

بينما خرجت كل من الأرجنتين والبرتغال بقيادة ميسي وكريستيانو وذلك بعد خسارة الأرجنتين أمام فرنسا بنتيجة 4-3 والبرتغال بمواجهة الأوروغواي 2-1، والسويد بعد فوزها على سويسرا بهدف دون رد، في حين استطاعت بلجيكا التأهل بعد فوزها على اليابان 3-2 فنجت من الإقصاء بعد ان كانت متأخرة بهدفين لصفر لصالح المنتخب الياباني بعد الدقيقة 60 من عمر المباراة.

اما المفاجأة المدوِّية لدور ال16 فكانت بتأهل المنتخب الروسي على نظيره الأسباني من خلال ركلات الترجيح، بعد نهاية المباراة بالتعادل 1/1 ما شكَّل صدمة لمشجعي “منتخب اللاروخا” الذين كانوا يمنّون النفس بالعودة إلى بلادهم مع “كأس العالم 2018″، من هنا توجهت أصابع اللوم نحو رئيس الاتحاد الأسباني روبياليس، الذي قام بإقالة المدرب لوبتيجي قبل يوم من بدأ “كأس العالم” على خلفية قبوله تدريب ريال مدريد وتعيينه هييرو، الذي لا يمتلك أي خبرة كمدرِّب طوارىء، معتبرين أن روبياليس لم يتعامل بموضوعية مع الوضع بل حوَّل القصة إلى تصفية حسابات شخصية بينه وبين رئيس النادي الملكي فلورنتينو بيريز…

بالنسبة لحظوظ وطموحات المنتخبات المتأهلة إلى الآن فالبرازيل تأمل بأن تتوَّج باللقب السادس في تاريخها، بعد نكسة مونديال 2014 وخروجها من نصف النهائي بخسارة مذلَّة أمام الألمان.. ويرى معظم المتابعين بأن “منتخب السامبا” هو الأوفر حظًا للظفَر بالبطولة… المنتخبان الفرنسي والانكليزي من جهتهما يسعيان لتكرار الإنجاز الوحيد المحقَّق لهما في كاس العالم، خصوصًا انهما استطاعا خلق جيل من أبرز النجوم العالميين الذين يستطيعون تحقيق إنجاز كبير وصولًا للتتويج بكأس العالم.. وبلجيكا مع النجوم في منتخبها لا ترى نفسها أقل حظًا في المنافسة على اللقب، وتريد أن تحقِّق انجازًا يُذكر في تاريخ الكرة البلجيكية، وسط هؤلاء سيكون لكلٍّ من روسيا وكرواتيا والسويد سقف طموحات أقل في ظل الامكانيات المتاحة، لكن هذا لا يمنع من القتال دائمًا حتى آخر الدقائق، خصوصًا بعد الوصول إلى هذه المرحلة من البطولة، بينما لا يستبعد الجميع إمكانية تتويج الأوروغواي باللقب بقيادة المدرب العجوز اوسكار تاباريز

لا بد من الإشارة أخيرًا إلى أن هذه النسخة من “كأس العالم” تُعدُّ واحدةً من أبرز النسخ من حيث المفاجأت، فقليل ما نرى منتخبات مثل: ألمانيا وأسبانيا والأرجنتين خارج الربع نهائي لمصلحة منتخبات مثل: السويد وكرواتيا وبلجيكا وروسيا… في هذه المراحل المتقدمة يبدو من المؤكَّد أننا سنرى وجهًا جديدًا على الأقل في نصف النهائي.. فهل نرى أيضًا طرفًا جديدًا في النهائي، وهل يمكن أن يكون البطل المتوَّج بطلًا جديدًا أيضًا بعيدًا عن المرشحين لنيل اللقب؟؟!…

كل هذه الأسئلة لا يمكن نفيها أو تأكيدها في ظل المفاجآت التي يستمر المونديال بتفجيرها، بما يعني عدم الاستغراب في حال رأينا كأس العالم 2018 مرفوعًا للمرة الأولى بأيدي منتخب من خارج كل التوقعات …

Print Friendly, PDF & Email
Share