الموقع الأول للدراما والموسيقى العربية

بدعوى الزميل رضوان مرتضى

هل تعود سوزان الحاج إلى السجن؟

 

يبدو أن السحر قد انقلب على الساحر في قضية المواجهة بين  سوزان الحاج، وهذه المرة ليست مواجهة مقتصرة على من قامت بفبركة الملفات لهم، بل من هدَّدت بفبركة ملفات بغاية الخطورة لهم، ونعني الصحافي الحربي والاستقصائي رضوان مرتضى، الذي قالت سوزان مرة أنها “الآن ستتفرَّغ له”… أما لماذا هذا الاستهداف لمرتضى دون غيره فالرد جاء عبره، إن من خلال برنامج “العين بالعين” مع الزميل طوني خليفة أو من خلال تقرير واتصال خاص مع “الجديد”، حيث يقول رضوان:

  • أُبلغت بشكل رسمي من مصادر وزارية (الوزير نهاد مشنوق) وأمنية وقضائية أنني كنت الهدف الثاني بعد زياد عيتاني للمقدم سوزان الحاج والقرصان الالكتروني، وقد طلبت الحاج من هذا القرصان ان ينجز لها ملفًا عن تعاملي مع العدو الإسرائيلي لضربي على خلفية مجموعة مقالات كتبتها عنها وعن أدائها وسوء استخدامها لمنصبها.

رضوان مرتضى اليوم اتخذ صفة الإدعاء الشخصي أمام النائب العام التمييزي القاضي سمير حمود بحق المقدم سوزان الحاج بجرم التحريض على الافتراء الجنائي، متهمًا إياها بتحريض أيلي غبش على فبركة أدلَّة جرمية بالتعامل مع العدو الإسرائيلي تُنسب إلى مرتضى، وخلق النية الجُرمية لديه، كذلك قامت بتزويد غبش بالأدوات اللازمة لفبركة الأدلة من مستندات ومعلومات وتعليمات، ما يمثل افتراءً جنائيًّا وتزوير أدلة.

دعوى الزميل مرتضى شملت كلَّ من يظهره التحقيق فاعلًا أو شريكًا او متدخلًا. كذلك طالب مرتضى القضاء بتوقيف الحاج والإدعاء عليها وإحالتها للمحاكمة وإنزال أقسى العقوبات بحقها، محتفظاً بحق تحديد العطل والضرر أمام المحكمة المختصة.
بانتظار مسار الدعوى هذه لنرى ما إذا كانت الحاج ستعود إلى السجن، الذي خرجت منه بعد فترة من خروج زياد عيتاني، وهذه المرة بناءًا على دعوى مرتضى؟!

Print Friendly, PDF & Email
Share