طموحنا أن نتحول إلى منبر نقاش لبناني-عربي

أنغام تغنّي الموسيقار الدكتور طلال

 

 

 من كلمات الراحل مأمون الشنّاوي

مستعينًا بالتاريخ الشعري الغنائي للشاعر الكبير الراحل مأمون الشناوي، استعاد الموسيقار السعودي الدكتور طلال الزمن الجميل وشعره الغنائي، ووضع لكلمات الشناوي اللحن الذي تستحقه، لتغنيه  نجمة الجيل في مصر المطربة القديرة أنغام.

لم يكن سهلًا أن تعود أشعار الشاعر الراحل مأمون الشناوي للظهور بألحان وأصوات جديدة في الربع الأول من القرن الحادي والعشرين…. الشناوي الذي لحّن له كبار الملحنين من فريد الأطرش إلى محمد عبد الوهاب فمحمد حمزه وبليغ حمدي، وغنّت له أم كلثوم ونجاة ووردة وفايزة أحمد وعشرات الأسماء، التي كانت تضيء سماء الفن في مصر في القرن الماضي، اليوم، يخوض الموسيقار الدكتور طلال التحدي مع النغمة والكلمة، فأخرج من تاريخ مأمون الشناوي أغنية “أيوه حبّيت” ولحنها على النغمة التي تناسب زمنها وعصرها، وعاش اللحظة ليصيغ أجمل لحن يناسب شعر مأمون الشناوي وتغنيه أنغام، هي الآتية من عالم الطرب والغناء الحقيقي والصحيح، وبتوزيع من وليد فايد، المايسترو المميَّز دائمًا، وكسب الجمهور أغنية قلّما نسمع مثلها كلامًا ولحنًا في هذه الأيام.

تقول كلمات الأغنية:

أيوه حبّيت حدّ تاني قبلك إنت

واللي كان الأولاني إسمو إنت

وحبيب عمري وزماني هو إنت

مش فاهمني ولا واخد بالك إنت

أيوه حبيت حد تاني … قبلك إنت واسمو إنت

وكانت أنغام قد سجّلت من ألحان الموسيقار طلال، أغنية أخرى، هي “إسمع الآتي”، وهي من شعر الدكتور علي الغامدي. على إيقاع سعودي خليجي، تميّز بخفّة الروح وجمال الإيقاع الرشيق. وتقول كلمات الأغنية:

إسمع الآتي حبيبي وما يلي

أنا عينتك على قلبي ولي

وأنا ولّيتك على عمري بعد

تضحك الدنيا إذا إنت معاي

الحكي يحلى وهمّي ينجلي

وقد بدا واضحًا، أن صوت وإحساس أنغام، كانا بمنتهى الانسجام مع ألحان الموسيقار طلال، الذي يتمتّع بقدرة موسيقية مميَّزة، وهي أنه يستطيع أن يلحّن باللون الموسيقي السعودي والخليجي والمصري واللبناني بشكل يثير الإعجاب. وهو مع صوت أنغام، أعطى للأغنيتين المصرية والسعودية شخصيته كملحن بشكل جميل ومبهر. وكالعادة، تمّ تنفيذ هذين العملين الجميلين بإشراف ومتابعة خاصة من الأستاذ خالد أبو منذر، وهو الذي يشرف على تنفيذ كل أعمال الموسيقار الدكتور طلال الموسيقية.

 

Print Friendly, PDF & Email
Share