الموقع الأول للدراما والموسيقى العربية

الشيخ أحمد القطان: المس بالمقاومة في لبنان

 

مس بالوحدة الوطنية والإسلامية

السعودية تريد تحقيق انتصارات وهمية

بعد فشلها في اليمن وسوريا والبحرين

 

تداعيات الاستقالة المريبة التي قام بها دولة الرئيس سعد الدين الحريري، والتي دلت على رغبة سعودية لتأزيم الوضع الداخلي اللبناني لكي يتلاءم مع ما تريده من مخططات في هذه المنطقة لا تخدم إلا العدو الصهيوني والإستكبار العالمي.

حول هذه القضية عُقد الاجتماع الاستثنائي للهيئة القيادية لجمعية “قولنا والعمل” برئاسة الشيخ أحمد القطان الذي تابع

  • نقول لكل العالم إن الوحدة الوطنية والإسلامية في لبنان هي خط أحمر ولن يستطيع أحد أن ينال من وحدتنا الوطنية والإسلامية، ونعتبر المقاومة جزءًا من الإستقرار في لبنان وإن أي مس بهذه المقاومة في لبنان هي مس بالوحدة الوطنية والإسلامية ويعني ذلك دمار لبنان، لأن المقاومة أثبتت أنها مهتمة في مصلحة لبنان واللبنانين وما تحقق من أمن وأمان وإستقرار في لبنان هو بفضل الأجهزة الأمنية والعسكرية والمقاومة في لبنان التي قدمت الغالي والنفيس في سبيل لبنان واللبنانيين، ولم تأخذ شيئًا مقابل ما قدمته من الأرواح والشهداء في سبيل أمن وإستقرار لبنان وكل اللبنانين على إختلاف انتماءاتهم الطائفية والمذهبية والحزبية

وأضاف الشيخ القطان

  • إن المملكة العربية السعودية تريد تحقيق إنتصارات وهمية من خلال لبنان ومن خلال أزلامها في لبنان لأنها وللأسف دخلت في لعبة قذرة أدت الى فشلها وخسارتها في اليمن وفي سوريا والبحرين وفي كثير من الدول العربية والإسلامية,ولذلك نقول: على المملكة العربية السعودية أن تكف عن التدخل في الشؤون اللبنانية الداخلية وأن تهتم بشؤونها الداخلية
Print Friendly, PDF & Email
Share