بواسطة halawi فى 7 - July - 2017 لايوجد تعليق

01

وتحية إلى الهاربين من العدالة!

كتب وليد باريش:

1… للحقيقة أنا أشدّ المعجبين بهذه العارضة المثيرة للجدل والسكس والقال والقيل والحكي بالطالع والنازل!

أعود وأقول أنا من أشد المعجبين بهذه المرأة التي اسمها ميريام كلينك التي تعرف كيف تكون وقحة وجريئة ومنطلقة تحت أسم الحرية الشخصيّة!

 بالصدفة شاهدت المقابلة التلفزيونيّة التي تحمل عنوان “هوا الحرية” التي يقدّمها جو معلوف وفيها إستضاف ميريام ورأيت كم كانت هذه المقابلة فارغة من أي مضمون وسيئة وغير مفيدة وعبارة عن مضيعة للوقت لأن ميريام بقيت تدور في العادية المملّة ولم تخرج إلى النور الفنيّ الحقيقيّ وكعادتها مارست بوزاتها التقليديّة أمام الكاميرا مُطلقة الأجوبة السخيفة البعيدة عن منطق المقابلات!

وكأن تجربتنا كمشاهدين مع هذه 02العارضة “يلي مش حاملها راسها” علمتنا أنها من كل كيانها وعريها وحركاتها وتصريحاتها الإعتباطيّة تحاول دائماً أن تكون موجودة على الساحة الفنيّة وغير الفنيّة لأنّها ترى نفسها حقيقية وطبيعية جداً ومهضومة بالطبع كل هذه الصفات والأخبار التي تطلقثها حولها وعلى نفسها لا تهمنا بالمطلق حتى 5إذا حاولت إظهار نفسها بمظهر “الوندر وامن” أو المظلومة أو المغلوب على أمرها أو المرأة الحديديّة والشفافة وتحمل هموماً إنسانيّة كبرى وتحاول الخروج بها من الحيّز الضيق لعاداتنا وتقاليدنا الشرقيّة إلى الحياة الحقيقية التي تسعى إليها!

المفيد وحقيقة تُقال أن ميريام كلينك تعرف كيف تستفيد من الوقت لأنّها بما لديها من جرأة طاغية وتجربة مع مخفر حبيش والمحكمة العسكرية والدعاوي القضائيّة وتجربة تحريك الشارع الفضائحي والمواقع الإلكترونيّة، وتحريك صورها اللافنيّة على الساحة وتثبيت مواقعها الشخصيّة بحيث تحوّل نفسها إلى جوكر الأخبار بفضل كتاباتها وتعليقاتها على حسابها الشخصي!

2آخر أخبار هذه المثيرة للشغب وبعد أن أدانتها المحكمة العسكريّة بعشرين يوم سجن وإستبدالها بغرامة مالية وإلزامها تسليم السلاح الذي أطلقت منه النار في الهواء أثناء رحلة إستجمام في منطقة بتغرين – الزعرور وجدت طريقة الرد السريع عبر مواقع التواصل الإجتماعي حيث كشفت :” أنّها تبحث عن محام قوي جداً ومرعب وقبضاي ويُخرس أكبر قاضي وعندما يدخل إلى قاعة المحكمة يرجف الموجودين”!

واكدت هذه الإمرأة الإستثنائيّة المريضة بجنون الشهرة بكل الوسائل الممكنة والمتاحة أن المحامي المطلوب للدفاع عنها عليه أن يتمتع بعلاقات قويّة و”مش مهم شو دارس المهم يطلّع المجرم براءة، لأنو هيدا البلد هيك بدو”، ثم تعود وتكرّر الطلب المهم:” ما بدي محامي عادي ، بدي ياه عنده وهرة لأنو أنا بحالتي بحاجة إلى سوبر محامي (الكاستنغ) مفتوح 4في خطة جرايم قريباً 10 دعاوي بالتنكة خلص بدي ريّح راسي وحس بأمان”!

ولم ينته الأمر عند هذا الحد مع ميريام كلينك فقد كانت قد كتبت في حسابها عبر “الفايس بوك”:”كما جرت العادة هيبّة الدولة تتطبّق فقط على ميريام كلينك، ثم أرسلت تحية إلى أهل عرسال والبقاع الهاربين من العدالة 3واعتبرت أن العشائر فهموا اللّعبة، فطلبت منهم أن يتبنّونها مشيرة إلى أنّها تريد أن تصبح مثلهم، ثم تابعت الكتابة قائلة:” يتساءلون لماذا كثرت الجرائم عند المش دولة، قاتلون خرجوا براءة”!!!

هذه هي ميريام كلينك الثائرة على الملابس  وعلى الاوضاع  من وجهة نظرها وبدون تعليق!!!

Print Friendly
Share

التعليقات مغلقة.

سياسة

00

جورج قرداحي لأبطال المقاوم

أنتم فخر هذا الوطن شاء من شاء وأبى من أبى   كما هي العادة دائمًا ...
00

ماذا بعد انهاء النصرة في لب

حيث تتم محاصرتها  في أمتارها القليلة؟!   بعد سيطرة المقاومة الإسلامية في "حزب الله" ...
00

كلمة مميزة للرئيس عون

  في العيد العاشر للـOTV   ================== خاص أمواج: ندى عماد خليل ================== لم يمر عيد الاو تي ...
00

العمل السري للقوات مستمر

باعتراف جعجع هل شاهدنا مفاعيله الفتنوية بالأمس؟ وهل التعاون مع إسرائيل  ما يزال من ...
00

بالفيديو/ غسان سركيس مع تما

بالفيديو/ غسان سركيس مع تمام بليق متجاوزًا كل الخطوط الحمر أطل مدرِّب "فريق ...
... المزيد

اعلانات