بواسطة halawi فى 29 - June - 2017 لايوجد تعليق

1

ضمن ورقة الشروط على قطر

السفير أبو سعيد: الشارع الإسلامي

سيستفيق على قرارالتطبيع

================

خاص أمواج: علاء حامد

================

01استغرب أمين عام الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات ومنسّق/سفير الشرق الأوسط للجنة الدولية لحقوق الإنسان الدكتور هيثم ابو سعيد عدم ذكر وقف العلاقات مع إسرائيل أو قطعها من ضمن النقاط التسعة التي رُفعت لدولة قطر من قبل مجلس التعاون الخليجي، وكأن التأكيد هنا ومن مجلس التعاون لا يمانع مطلقًا وعلنًا ومباركًا هذه العلاقة مع الكيان الصهيوني، وقد يكون هذا البيان مدخلًا رسميًّا لبدء علاقة دبلوماسية معه.

وأضاف السفير ابو سعيد أننا أمام نقاط خطيرة أيضًا في البيان الصادر خصوصًا البند السابع، الذي يدعو إلى وقف أي دعم لأي كيان تصنِّفه أميركا كيانًا إرهابيًّا، لما له من تبعية وانبطاح مطلق دون ترك أي هامش للخصوصية العربية، كما يُعطي التأكيد على أن الدول الخليجية ستُبرئ “جبهة النصرة” وباقي المنظمات التكفيرية وتقف في صف العداء الكلي والمطلق لدولة إسلامية مثل إيران برغم المشاكل 2والتباينات بينهم التي يمكن أن تُحل بمجرّد الجلوس على طاولة مفاوضات مستقلة.

وتابع الدكتور أبو سعيد إن بعض دول الخليج ما عادت تقيم وزنًا للمفهوم الإسلامي وموقف واضح تجاه دولة الكيان الغاصب لحقوق العرب وتدَّعي في الوقت نفسه حرصها على تلك الحقوق، وتذهب إلى أبعد من ذلك باتهام إيران التي تُعادي الكيان وتطالب بأخذ موقف سلبي ضده ومقاطعته ومحاربته، لتصبح الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ضمن وقاحة الخطاب السياسي المبرمج ضدها من قبل بعض الدول الخليجية، هي من تدعم الإرهاب وواجب إقصاؤها من أي دور.

 طبعًا نتفهم هذه الخطوة من قبل تلك الدول لأنها باتت تُدرج ضمن برنامجها كيفية قيام علاقة مع الكيان دون إغضاب الشارع الإسلامي، الذي سيستفيق يومًا وقد لا يكون ببعيد أبدًا على قرار تطبيع يؤخذ فجرًا على غرار التعيينات الأخيرة حتى يرخي بظلالِه على الناس دون أن يكون هناك من إمكانات ديمقراطية لوقفه.

واختتم السفير أبو سعيد:3

–        إن المنطقة ذاهبة إلى كارثة أمنية فيما لو بقي الوضع سائرًا على ما هو عليه وهذا الأمر سيخلط كل الأوراق السياسية والأمنية، بحيث يختلط مفهوم الحلف الذي سيأخذ شكل مصالح بعض الزعماء والملوك والأمراء، بالإضافة إلى وقوف الكيان الصهيوني إلى جانب هذا المشروع التقسيمي للعرب والمسلمين من أجل إراحة الداخل لهم.

Print Friendly
Share

التعليقات مغلقة.

سياسة

بعد مسلسل المواقف الذليلة

أرسلان: لبنان يؤكّد حضوره من جديد تعليقًا على خطاب رئيس الجمهورية العماد ...

هل يطرد الحريري باسيل

 بعد لقائه مع الوزير وليد المعلم رأى أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين ...

وليد الحلي في الامم المتحدة

 القوات العراقية انتصرت بالتزاماتها الانسانية قال الدكتور وليد الحلي ان القوات الامنية العراقية ...

رأس السنة الهجرية وعاشوراء

  دعوة لتكريس الأخوة الإنسانية  ووحدة الأمة الإسلامية أكَّد الشيخ أحمد القطان رئيس جمعية "قولنا ...

رضا المصري مرشح عن زحلة

لمصلحة كل البقاع المحروم مع انطلاقة عجلة الانتخابات البرلمانية لوسط تصاعد الكلام حول ...
... المزيد

اعلانات