الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

من يدّعي القومية والناصرية

 من أحضان الرياض بعيد عن العروبة

1شارك عضو الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين المرابطون الأخ محمد خالد يرافقه وفد من إدارة الإعلام والتوجيه  باللقاء التضامني الذي نظمته قناة المنار في فندق الكورال بيتش احتجاجاً على حجب بثها عن قمر النايل سات، معتبراً أن قناة المنار هي امتداد وتوأم  تلفزيون لبنان العربي الذي انطلق عام 1982، مؤكداً أننا نعتبر هذه القناة منبرنا وقناتنا وصوتنا، وجئنا لنتضامن معها لأنها تذكرنا دائماً أن فلسطين هي القضية الأساس، وعلينا واجب تحريرها من نهرها الى بحرها، وهي صوت القدس ومنبر المقاومين في الضفة وغزة.

من جهة أخرى استقبل أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين المرابطون العميد مصطفى حمدان وفداً من الأحزاب اليمنية ضمّ الأمين العام المساعد لحزب الحق د. ياسر الحوري، الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي محمد الزبيري، ورئيس المكتب السياسي لاتحاد القوى الشعبية محمد صالح النعيمي.

أثتى الزبيري على مواقف المرابطون الداعمة لخط المقاومة في اليمن، مشيراً الى أن الهدف من اللقاءات هو إيصال مظلومية الشعب اليمني الى كل العالم، هذه المظلومية التي توسعت خلال العدوان من قِبل من أراد  أن يحوّل اليمن إلى دولة منهكة ضعيفة.3

ولفت الزبيري أنه بعد عام من الحرب تمكنت اليمن بجيشها وشعبها ولجانها الشعبية أن تحقق انتصارات كبيرة وفاعلة ستغيّر معادلة التوازن في المنطقة، مؤكداً على ترابط المشروع الوطني مع المشروع القومي المقاوم.

وختم الزبيري بالقول إن الحرب على سوريا واليمن هي الورقة الأخيرة لسقوط المشروع الاستعماري، ونحن في طريقنا لتحقيق المشروع العربي المقاوم.

من جهته، حمل النعيمي تحية الشعب اليمني، لافتاً الى أن اليمنيين هم شعب مرابط في ميادين الوغى لمواجهة العدوان الاستعماري الصهيوني – التكفيري.

بدوره ، د. الحوري أن الانتصار اليمني قريب وهو قائم عسكرياً وسياسياً، وان كل من يدّعي القومية والناصرية وهو في أحضان الرياض هو بعيد عن العروبة والإسلام وبعيد عن الفكر التحرري الرافض للاستكبار والهيمنة العالمية.

رحّب العميد حمدان بالأخوة والرفاق في الأحزاب السياسية اليمنية المقاومة، لافتاً الى ان اللقاء معهم طمأننا على الواقع المقاوم وعلى صمود أهلنا في اليمن وهم الذين قرّروا أن يأكلوا لحمهم ويقاوموا الطغاة الذين كانوا عبر التاريخ الرجعيين العرب الذين وصفهم القائد جمال عبد الناصر بأنهم آفة أمتنا العربية، هؤلاء نواطير الكاز والغاز الذين فرضوا على هذه الأمة من قبل الاستعمار البريطاني ثم الاستعمار 2الأميركي.

وأضاف العميد حمدان نحن مع أهلنا في اليمن، ومع الأطفال الذين استشهدوا، ومع الدماء اليمنية الطاهرة التي سالت على أرض اليمن السعيد، ونحن نقول لهم كما قال القائد جمال عبد الناصر منذ سنوات “أصغر جزمة طفل يمني استشهد على أرض اليمن أشرف من كل تيجانهم من أولهم الى آخرهم”.

ولفت العميد حمدان الى ان الشاذين الذين يدّعون بأنهم قوميون عرب وناصريون فضحوا أمرهم وبانت ازدواجيتهم عندما ذهبوا الى هذه المحميات والمشيخات على الخليج العربي.

محلياً أصدرت حركة الناصريين المستقلين المرابطون قطاع الشباب البيان التالي:

–       بلغت الوقاحة وتزوير الوقائع لمن يسمي نفسه بالشباب التقدّمي الاشتراكي وهم أزلام الاشتراكي الاقطاعي وليد جنبلاط، إلى الاحتيال والدعوة إلى اعتصام مشبوه أمام وزارة الاتصالات، فلبّى بعض المنظمات الشباببة والحملات من الحراك الشعبي الدعوة، باعتبار أنها صادرة عن عمل جماعي ضمن إطار الحراك الشعبي. وعندما اتضح أن أتباع وليد جنبلاط الباب العالي في السرقة والنهب ولطش المال العام هم أصحاب الدعوة، انسحب العديد من المشاركين وحاضر أحد المأجورين في إقطاعية وليد جنبلاط الاشتراكية بالعفّة ومكافحة الفساد….

ختاماً كتب حمدان على مواقع التواصل الاجتماعي:

–        ليس دفاعاً عن عبد المنعم يوسف أنه لا يمكن لأحد أن يقبل ببلطجة “وائل وهبي أبو فاعور” في جلسات اللجان الفرعية في المجلس النيابي، والكلام عن أخطاء تاريخية والمحاسبة في الإدارة الرسمية تفرض فتح ملفات وليد جنبلاط في وزارة الأشغال ووزارة المهجرين وملفات مروان حمادة وابنه كريم.. وإذا كان هناك من لصوص فهو أنتم يا عصابة اللص الأكبر…، وإذا كان من عمالة للإسرائيليين وخيانة فهو أنتم.. والخطأ التاريخي الكبير أن يسمح لإبن عميل مثلك يا وائل وهبي أبو فاعور أن تأتي وزيراً، وتمارس ما شاهدناه اليوم على شاشات التلفزيون..

Print Friendly, PDF & Email
Share