الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

أزياء من الذهب لحضارة سوريا

 منال عجاج وعبد المنعم عمايري في برلين

عرض أزياء عالمي

من الذهب الخالص والأحجار الكريمة

يروي حكاية الحضارة في سوريا

===================

خاص أمواج: حسام لبش

===================

1ثلاث عشرة حقبة من تاريخ سورية تروي حكاية ثلاث عشرة حضارة مرت في هذا البلد الذي يئن اليوم تحت وطأة حرب لا يغيّر مفاهيمها مجال في الدنيا مثلما الفن والإبداع.. وعلى ذلك، تحمل مصممة المشاهير العالمية منال عجاج إبداعاتها في عالم الأزياء وتتوجه بها من الإمارات إلى برلين لتحيي وفي الثامن  عشر من الشهر الجاري عرضا عالميا يتضمن 13 تصميما على شكل لم يسبق له مثيل، ما جعلها تتفق مع النجم عبد المنعم عمايري ليكون مخرجا للحفل، ومع المبدع طاهر مامللي ليكون صاحب الموسيقى  .

ويأتي عرض الأزياء الجديد لمنال، والفريد من نوعه، ليكون أقرب قصة حضارة تجعل الحاضرين يشعرون لوهلة أنهم أمام مشاهد درامية. ويتضمن العرض ثلاثة عشرة تصميما من أحدث ما جادت به الحقبة الحالية، ويتناول كل تصميم مرحلة مهمة من تاريخ سورية والسوريين.

وفي تصريحات خاصة   أكدت مصممة المشاهير أن التصاميم استهلكت عدة أشهر حتى تم إنجازها، مع الإشارة إلى أن كل تصميم مصنوع من الذهب الخالص والأحجار الكريمة.

2وقالت عجاج:”

–         لكل تصميم حكاية خاصة وقصة تشير إلى مرحلة حضارية من تاريخ سورية، وصممتُ على أن تكون التصاميم مصنوعة من الذهب والأحجار الكريمة، نظرا لما تعنيه المناسبة التي تعرّف بسورية، وبالتالي يجب أن تكون معبرة ومبهرة على مدى واسع.

وكشفت منال عجاج عن أنها قرأت التاريخ السوري لمختلف الحقب الحضارية، واستشارت في سبيل ذلك مختصين لتوخي الحذر في نقل هذا التاريخ عبر العرض العالمي هذا، وعدم الوقوع في أخطاء، لكون العمل عالميا ويأتي للتعريف بحضارة بلادها على حد تعبيرها.4

واعتبرت العرض بمثابة رسالة إلى العالم مفادها أن السوريين لديهم ثقافة وحضارة عريقتان وليسوا يعيشون الحرب فقط، كاشفة أن التحضير لهذا العمل استغرق منها عاما كاملا، مشددة من جديد على أن هذه الأهمية أوجبت أن يكون كل تصميم مصنوعا من الذهب الخالص ومن الأحجار الكريمة.

وحول اختيارها برلين مكانا للعرض، أكدت أنها ترى في برلين أهم عاصمة أوروبية، ومن أهم عواصم العالم، وبأنه من خلال برلين يمكن إسماع صوت التاريخ السوري إلى كل العالم بحكم أن برلين مكان استقطاب لكل العالم.

وبينت أن الفكرة راودتها منذ سنوات طويلة، بل منذ دخولها هذا المجال قبل 15 عاما.

وحول اتفاقها مع النجم عبد المنعم عمايري ليكون مخرجا للحفل، اعتبرت عمايري صاحب تجربة كبيرة في الفن و المسرح، وبأنه على اطلاع 3على التاريخ ويجيد تنفيذ مشاريع كبرى كهذه.

أما المخرج عبد المنعم عمايري فاعترف بدايةً أنه كان مترددا بقبول هذه المهمة، بحكم أن تجاربه الإخراجية كلها مسرحية وتعود للمعهد العالي للفنون المسرحية، إلا أنه وافق بعد أن جلس مع منال وقرأ الفكرة ونظر إلى الجدوى الإنسانية والحضارية منها والتي تصب في خانة التعريف بتاريخ السوريين.

Print Friendly, PDF & Email
Share