بواسطة halawi فى 31 - March - 2014 لايوجد تعليق

وجهة نظر:

4

المغنية رولا سعد:

هل تشكِّل أغنيات صباح سبباً كافياً لأن تقصد مصر؟!

كتب وليد باريش:

2… كل الذين شاهدوا المقابلة التلفزيونيّة التي إستقبلت فيها كارين سلامة المغنية رولا سعد فى برنامجها الجديد شو رأيك الذى يبث من تلفزيون “المستقبل” تأكدوا بما لا يقبل الجدل أن رولا تفوّقت على نفسها تماماً ولم تعد تلك المغنية ” المطروقة” الذي يهمها الظهور التلفزيوني للظهور فقط!

لمـــاذا؟

لأن الإنطباع الأول الذي تركته لدينا هو الهدوء والإصغاء التام والأجوبة المدروسة التي تصب في صلب المواضيع المطروحة والفقرات المتنوّعة، فكانت للمرّة الأولى على غير ما تعودناه منها، إمرأة ناضجة بكامل وعيها وحضورها لهذا نجحت في جعل الحلقة مع كارين خفيفة الظل ومُثيرة وتستحق المُتابعة!

والسؤال:

         هل نجحت رولا بإبراز شخصيتها الجديدة الهادئة والجديّة والمتزنة على المشاهدين؟

نقول نعم نجحت بإمتياز و… لكن!1

الذي يجب أن تعرفه هو أن مهارتها في إنشاد أغنيات الشحرورة صباح كمن يشتغل مع الفن المثالي لا يعود يعجبه العجب لأن من الصعب أن تتعوّد على الهواء المنعش ثم تقبل بعد ذلك “التقوقع” في كباريه درجة خامسة أو بهواء ملوّث بالتنازلات، لهذا أما الهواء المنعش كاملاً أو العودة إلى أحضان “ما أشربش الشاي أشرب أزوزة أنا”؟!

و.., الذي نعرفه نحن أن رولا سعد صوت جميل وصاحبته جميلة الحضور وإسمها له وقع بدأ يتكوّن منذ ألبوماتها “على دا الحال”، “كل الغرام”، “الفستان الأبيض”،”رولا تغني صباح” إلى جانب حصولها على عدة ألقاب “ملكة جمال الفنانات العرب عام 2008″، “مطربة المونديال عام 2010” وبعد ما شاركت في التقديم التلفزيونيّ لبرنامج “الحياة حلوة” ولعبت بطولة الفيلم المصري “الغرفة 707”.

رولا سعد واحدة من اللّواتي جعلن صباح مثالهن الأعلى، فأحدث هذا الإعجاب تغييراً يكاد يكون جذرياً في طريقة تفكيرها وإختيار أغنياتها وفي نظرتها إلى الجمهور والفن والمستقبل وصارت تفهم جيداً أن المستوى يعني القاعدة الذهبية!

و… من هنا صارت رولا تفهم أهميّة العقل في إختيار الطريق الصحيح، بمعنى أصح العقل والحاسة السادسة، التي تًساهم مُساهمة فعّالة في عملية الإختيار الصحيح التي تكشف عن طاقتها، وهذه الخبرة لا تأتي من العدم بل من المراس والتركيز والذكاء، لهذا وصلت إلى نجوميّة معقولة خلال سنوات قليلة منذ ولادتها الحقيقية مع “أغنية يانا يانا” و “دويو دلوعة” مع صباح!

تقول رولا إن مشجعها الأول هو الأستاذ فؤاد عوّاد، يليه المنتج محسن جابر!

3وتقول إن أغنياتها تشبهها كثيراً لأنّها تتحدّى الملل وصادرة من القلب وأي شيء يخرج من القلب لا بد أن يتسلّل إلى القلوب ويُصادف نجاحاً، سواء كان أغنية أو أي عمل يقوم به الإنسان!

ولا تنكر أنّها تخاف من الظلام والتقدم في السّن لأن الشيخوخة بالنسبة إليها شيء مرعب!

ومن جهتنا نقول الذي يجب أن تعرفه رولا سعد هو أن مهارتها في إنشاد أغنيات صباح ليس كافياً بجعلها تقصد مصر وتطرق أبوابها وتطلب الأغنيات المصرية والألحان المصرية لحنجرة لبنانيّة قادرة على الغناء باللّبناني والمصري بالنسبة نفسها!

و… بإعتقادنا إنه ليس سبباً كافياً أيضاً على إعتبار أن أحياناً ثمّة عاملاً خفياً يجعل أغنيات معينة تتطابق مع حنجرة معينة غير حنجرة صاحبتها، إنّما هذا لا يحدث دائماً، فقد تُغني رولا أغنية “يانا يانا” أو “ساعات ساعات” للصبوحة من دون أن تُلقي ما يهز المشاعر ومن دون أن تصل إلى الأسماع أيضاً، فهل تُدرك مغزى كلامنا وتتعامل معه بجدّية كما تعاملت مع كل ما عانته من مشاكل واتهامات واتهامات متبادلة جُرَّت إليها لمصلحة إحدى الإعلاميات في مواجهة مع هيفا وهبي وغيرها؟؟؟

Print Friendly
Share

اترك تعليقاً

id and name changed to block remote comment spam bot

CAPTCHA Image
*

سياسة

للنشر8

في الحلقة الثامنة من الموسم 11 للنشر مع ريما كركي هل قام فريق "للنشر" ...

بالفيديو/ رد المكتب الإعلام

على دولة الرئيس سعد الحريري ونفي لحزب الله =============== تغطية: زينب الحاج =============== في بيانٍ وصلت نسخة ...

سنحرِّر القدس

  بسفارة أو بدون سفارة   استقبل أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين-المرابطون العميد ...

إذا تحقق حلم الصهاينة

   بالقدس عاصمة فلسطين  فالفضل للأعراب غرّد رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني وزير المهجرين عبر حسابه ...

للنشر مع ريما كركي7

https://www.youtube.com/watch?time_continue=720&v=dvNj-p9QEjM في الحلقة السابعة من الموسم 11 للنشر مع ريما كركي ما الذي دفع الأم ...
... المزيد

اعلانات