الموقع الأول للدراما والموسيقى العربية

مع وصول المساعدات إلى حُمص المحاصرة

 لا تبشروا المواطن السوري بالجنة

1

=================

كتب أحمد إبراهيم/ دبي

=================

الذين إكتفوا بسياسة الدعاء لحُمص القديمة المحاصرة منذ 18 شهرا، أوقفوا ليلة

أمس التراتيل والتهاليل المعهودة من:

·       اللهم أنصر المجاهدين…

·       او الجيش السوري…

·       او جيش الحر…

·       او جبهة النصرة…

·       أو داعش…

·       أو ألف وألف..!!!

2وتوقفت معها أصوات البنادق والرشاشات والدبابات والطائرات على دوىّ ثلاث سيارات للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وسيارتين للهلال الأحمر السوري، وسيارتى اسعاف خلفها ست حافلات، في منطقة كان الصوت فيها الآمر والناهي، وبات فيها الصمت الآن الحاكم والقاضي ..

لست أدري من أدخل الصمت هذا خلسةً إلى تلك المنطقة المُدجّجة بالدماء والضجيج.؟..

الصمت والهدوء من أين أتيا ومن أين لهما بتأشيرة الدخول إلى حمص الجريحة المحاصرة؟ ..

هل جاء راكباً ظهر دبابات التشدد الديني للعمائم واللُّحى؟

جنيف2 وإن جاء منه العلاج بالقتل الرحيم متأخراً، إلاّ أنّه العلاج بأسلوب يُرضي الأذواق في الدهاليز الدبلوماسية.

 (جنيف2) قد تكون بتبعات (جنيف1) وتوابع (جنيف2) من مرحلة ثانية وثالثة ورابعة وخامسة إلى ما نهاية.!

 إلاّ اننا بعد

ان كنا متأكدين بيننا وبين أنفسنا، أكّدنا مرةً أخرى للملأ كله، بأننا عاجزون عجزاً تاماً عن حل مشاكلنا في عواصمنا دون اللجوء إلى تلك التي تأتينا من وراء النيل والدجلة والفرات.!

تقول الأرقام بمرادفات الأمس واليوم والغد.!

أنّ العدد الإجمالي للمدنيين الذين تم إجلاؤهم من حمص القديمة يوم (الجمعة) قد بلغ 83 مدنيًّا، أغلبهم من كبار السن والأطفال والنساء، وعن وجود 21 مسيحيًّا من بين الذين تم إجلاؤهم..

3وان (اليوم) لإدخال المساعدات الطبية والغذائية وفق الاتفاق المبرم بين الأطراف.. وأن (الغد) لإجلاء دفعة ثانية من المدنيين من أحياء حمص القديمة المحاصرة منذ أكثر من عام .. وان توقعات الهلال الأحمر مغادرة 200 شخص بدأت بالعشرة المبشرة الأولى التي غادرتها فعلاً عشرة عشرة على دفعات من اليوم الأول.

في الحقيقة انها لبشائرٌ لا تحمل في طياتها رائحة الجنان لمن يعرف انه ما زال هناك نحو 3000 مدني عالقين في حمص، والاتفاق كما أكدته وكالة وكالات الأنباء عن روسيا أنه قد تم الاتفاق على وقف إطلاق النار لمدة ثلاثة أيام فقط.!

وإن كان المبَشرون في حمص هم فقط الأطفال والنساء والرجال فوق 55 عاماً، فماذا عن ذلك العجوز الهرم الذي هو دون 55 بيوم واحد ولكنه منهك القوى وأضعف ممن خرجها بمئة يوم! .. وعن الشاب الذي تغادره زوجته وابنته وأمه ورضيعته دون معين ومعيل.! ..

هل نستبشر بالعشرة الذين خرجوا من خندق الموت للحياة، على حساب الآلاف الذين ما زالوا يتذوقون محرقة الموت والمجاعة في كل الخنادق السورية ومن الحدود للحدود، ومئات الآلاف خارج الحدود، والملايين في كل بيت وحانوت ومقهى وشارع وحارة ورصيف من دمشق لحلب، ومن ريف لحضر.. ناهيك انه لا زال في حمص نفسها آلاف المدنيين عالقين محاصَرين يتذوقون الموت والمجاعة والقتل الرحيم برصاصتى الغدر والشجاعة.!4

السوريون على أبواب تبشرهم بالجنة وتقودهم للجحيم، عشرةُ أبوابٍ تترادف هى وبوّابوها وفصولها على رِسلها للشعب السوري ببشائر البشار، إذ أول المبشرين هو البشار نفسه! .. وبوّابةُ دمشقِ الممزقة المقسّمة على أهلها وذويها ثانيها! ..

ولعل (جنيف1و2) ثالثها ورابعها! .. والخامسة بوّابة ما يُسمّى بالجهاد المقدس دون بيت المَقدس! .. والسادسة بوابة الفتاوي بالتحريم والتحليل والتكفير والتضليل، وبالمتفجرات والأحزمة الناسفة على أنها مفاتيح أبواب الجنة! ..

والسابعة أبواب الحكومات التسليحية بالاستعراب  والإستشراق والإستعجام! ..

والثامنة أمريكا بما تراها واشنطن وإسرائيل معاً! .. والتاسعة روسيا بما لا

تراها واشنطن وإسرائيل، وتراها موسكو وطهران معاً..!

والعاشرة بوابة إسرائيل المؤمنة بتلك البوابات كلّها، فخططت وعملت وأنجزت لتأتي الأمور على النحو التي أتت فوق دمشق وبغداد بالحِمم والنيران من الفضاء، وبالإعدامات والتفجيرات على الأرض .. دمشق وبغداد بوّابتان كانت إسرائيل لاتخشى غيرَهما بعد أن ألجمت بوابة القاهرة بإتفاقية كامب ديفيد.!

وإلزام المواطن السوري بأدب تلك البوابات، وضَعه أمام مواطن السهوِ والصّواب، وفي خندق الاستسلام على أن يكون أو لا يكون:

   إمّا جنديا عسكريّا..

    أو بعثياً قومياً إشتراكيا..

   او جهاديّاً تكفيرياً تفجيرياً..!

تلكم البوّابات على غرار ما رُوّج لها بــ:”كل الطرق تؤدي إلى روما”.. كلها تؤدي إلى الجنان كما بُشّروا واُستبشروا.

لكن المواطن السوري يريد ان يعيش ما تبقّى له من يومين في دنياه في قصره أو كوخه قبل جنته من قبره.! .. فبات يميل إلى الإنكار بالسِلاح ويجنح للقبول بالسِلم، وأراد أن يسلك طريقا وآسرته نفسه إلى طريقٍ آخر.!

فلا تبشروا المواطن السوري بالجنة لمن يريد منهم أن يُعبّأ فراغه بالعودة لداره وجاره وحانوته ومخبزه ومزرعته ومدرسته وجامعته هذا اليوم.!

ولا المواطن العربي لمن يريد منهم ان يُصيّف في دمشق وحلب وحُمص وسيدة زينب هذا العام.!

Print Friendly, PDF & Email
Share