الموقع الأول للدراما والموسيقى العربية

بيان حول اضطهاد الاقباط بالمنيا

  متى تعلنوها إمارة مستقلة؟

2

إن ما يحدث فى جنوب مصر لا يقل خطورة وأهمية عما يحدث في سيناء بل انه يزداد بسبب كثافة السكان وتنوعهم الديني والعرقي وانتشار العصبيات3، وتأتى محافظة المنيا في المركز الأول للمحافظات الأكثر انفجاراً إرهابياً، حيث تقف الدولة مكتوفة الأيدي بل إنها تتدخل في أمور تافهة للمواطنين البسطاء (القبض على شاب بحوزته زجاجتين بيرة) وتتغاضى عن كوارث كبرى “مظاهرات للجماعة الإسلامية تهدد الأمن والسلم الاجتماعي” ووصل الأمر إلى تغاضي الداخلية ومدير الأمن عن وجود عشرات حالات الاختطاف وطلب الفدية من المواطنين الأقباط على وجه الخصوص، ناهيك عن عمليات تهجير قسري مجرمة طبقاً للقوانين المصرية المعمول بها..
جاء قانون التظاهر ليطبق على بعض الشباب، الذين قاموا بوقفة احتجاجية ويتم قمعهم بصورة غير مبررة بينما المسيرات الأخوانية التي ترفع شعارات معادية للدولة بمؤسساتها وتتوعد الأقباط  تجوب شوارع المنيا وأبو قرقاص ودير مواس خاصة..
لم تكن أحداث أمس من اعتداءات على أقباط البدرمان، في إطار فرض بعض البلطجية على الأقباط أموال أو في بني عبيد بدعوة أن قبطيياً أراد بناءَ منزلٍ بجوار منزل مسلم، هى النهاية إنما هي بداية نوعية جديدة للتصعيد ومرحلة جديدة من الاعتداءات على الأقباط…
نحن كمؤسسة شباب ماسبيرو نؤكد على أن الجهاز الأمني بكل تصنيفاته في المنيا مخترق من جماعات متطرفة وظهر هذا جلياً في هروب أكبر العناصر الإرهابية عدة مرات في مرحلة ما بعد فض اعتصام رابعة باخباريات كانت تصدر من أفراد داخل الأجهزة الأمنية.

1
وطبقاً لهذا لا ننتظر استعادة الدولة لسيطرتها، بقدر ما ننتظر إعلان المنيا إمارة مستقلة تكرر وبصورة أبشع ما يحدث في سيناء، وننتظر المزيد من المؤامرات والصمت من الدولة بكافة مؤسساتها على ما يحدث للأقباط في المنيا.
وتؤكد المؤسسة أن تقريرها السنوي الذي هو فى طور الإعداد سجل حتى الآن أن اعلي نسبة اعتداءات على الأقباط تتم فى المنيا وان اعلي نسبة تواطؤ وصمت من أجهزة الدولة على مستوى المحافظة في المنيا أيضاً.
وتحذِّر مؤسسة شباب ماسبيرو من استمرار هذا الوضع لأنه يهدد أرواح بشر ويخترق كافة المعاهدات الدولية التي تفرض على الدولة اتخاذ التدابير اللازمة لحماية مواطنيها.

Print Friendly, PDF & Email
Share