الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

ضمن سلسلة الشعر السويدي المترجم ثلاثية شعرية للشاعر برونو. ك. أُويّر

(Bruno K. Öijer

 ثلاثية مترجمة للعربية

عن داري نون الإماراتية ودار المتوسط الإيطالية

==================

خاص أمواج/ محمد صلحات

==================

صدر مؤخراً وبشكل مشترك عن داري نون للنشر والتوزيع في رأس الخيمة ودار المتوسط للتبادل الثقافي في مدينة ميلانو الإيطالية، الكتاب الخامس من “سلسلة الشعر السويدي المترجم” والتي من المتوقع أن تصل إلى اثني عشر إصداراً مترجماً للعربية عن الأدب السويدي والعالمي، ثلاث مجموعات شعرية مترجمة للعربية للشاعر السويدي برونو .ك. أويرّ حملت عناوين: “بينما السُّمُّ يسري”، “الكلمةُ الضالة”، “ضبابٌ من كلّ شيء”، ضمها كتابٌ واحدٌ بالعربية أخرجه فنياً الشاعر والمصمم خالد سليمان الناصري، وتمتد قصائد الثلاثية على 304 صفحات من القطع المتوسط، ترجمها وقدمها الشاعر والمترجم العراقي السويدي جاسم محمد، باستثناء الفصول الثلاثة الأولى من مجموعة “بينما السُّم يسري” فقد تَمّت ترجمتها بالاشتراك ما بين جاسم محمد والشاعر والمترجم العراقي السويدي إبراهيم عبد الملك، وصدرت تلك الفصول الثلاث في كتاب مشترك “أنطولوجيا الشعر السويدي الحديث” والتي سبق أن صدرت عن دار المدى عام 2008 كما يشير إلى ذلك المترجم في مقدمته للكتاب.1

كما ويشير جاسم محمد في مقدمة الكتاب إلى أن موضوعات القصائد تتوزع على أكثر من منحى، لكنها تحمل “ثيمات” إنسانية واضحة المعالم رغم امتزاج الأسطورة بالواقع فيها، لتصفَ عالماً تتداعى فيه الصور على خلفية أخلاقية يعتبرُ فيها أن اغتصاب وتدمير الأرض هو انعكاسٌ مباشر لتدمير أرض باطن الإنسان، وأن هذا التدمير الروحي اللامرئي هو الأكثر رعباً. مرعبٌ أيضاً هو العيش في مجتمع استبدلت فيه الشفقة والشعور بألم الآخر بالشماتة، ذلك المجتمع الذي فيه تُخنق الأصوات الأكثر جمالا وإنسانية.

ويصف أيضاً جاسم محمد لغة القصائد بأنها لغة يومية سلسة لا تستعصي على قارئها أيّاً كان، تتدفق القصيدة بما يشبه بحثاً عن شيء بدائيّ، عن شيء مقدسٍ في الإنسان والطبيعة، حتى أنه يتجنب النقاط والفواصل، جملته لا بداية لها ولانهاية، إذ لا حروف كبيرة تبدؤها ولا نقاط تنهيها كما هو معتاد في اللغات ذات الحروف اللاتينية.

برونو .ك. أُويَّر شاعر رومانسي حديث لا يتردد عن طرح الأسئلة الكبيرة: الموت والحياة ورعبنا منهما. مصير الإنسان ووجوده، أسئلة طرحتها البشرية منذ بواكيرها وسيطرحها من سيأتون بعدنا، لكنه قبل كل شيء هو شاعر متوحد مع الطبيعة، وجودها مرهون أيضا بوجوده.

في مجموعة “بينما السّمّ يسري” يسيطر الظلام أكثر وتبدو العتمة واضحةً وكأنها حقيقة مرئية، يأتي الغروب وأجواء غامضة لتبدو القصيدة وكأنها مرتع للأشباح، وعلى خلاف مجموعاته السابقة تتوجه القصيدة إلى قارئٍ منفرد، وليس إلى جمعٍ ينصت إلى صوتها من على خشبة مسرح، بينما في- الكلمة الضالة التي تبدو كملحمة عن الإنسان المُنكّلِ به، الوحيد مع حزنه، يعود الظلام، تعود العتمة، يعود الخريف، يعود البرد والثلج. أما مجموعة “الكلمة الضالة” تتضح أيضا معالم توجهاتِ برونو. ك. أُويَّر الشعرية، فالأدوار التي كان يتقمصها كي يبني إستراتيجيته الشعرية مثل الساحر والملاك الأسود، ومُراقص الموت ولاعب البوكر تتراجع كي يفسحوا طريقا للقصيدة المكثفة والخافتة النبرة.

في خاتمة الثلاثية –ضباب من كل شيء- يعود الليل ساكناً كطير يحطّ على كتفه، يستطلع ما ضاع،الموتى يستفيقون خارج الحياة ويدعونهُ كي يأكل من زادهم، يدعونه للحديث معه، تاركاً الأحياء والمدينة خلفه. “ضباب من كل شيء” وأجزاء الثلاثية الأخرى مرثية سويدية حديثة ترتقي بالشاعر إلى مصافِّ الشعراء الكبار في السويد مثل هاري مارتينس وتوماس ترانسترُمَر

Print Friendly, PDF & Email
Share